الرئيس الأميركي يبدي استعداده لإرسال قوات إلى ليبيريا
آخر تحديث: 2003/7/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/17 هـ

الرئيس الأميركي يبدي استعداده لإرسال قوات إلى ليبيريا

بوش وأنان بعد محادثاتهما في البيت الأبيض أمس (الفرنسية)

أبدى الرئيس الأميركي جورج بوش استعداده لإرسال عدد محدود من القوات الأميركية لدعم مهمة لحفظ السلام في ليبيريا. وقال بوش بعد بحث القضية مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في البيت الأبيض إن "أي التزام من جانبنا سيكون محدودا في حجمه ومحدودا في مدته".

وأضاف أن مساعدة المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا على تعزيز وقف إطلاق النار في ليبيريا "قد يتطلب إرسال قوات ولكننا لا نعلم بعد عددها". وأشار إلى أن عمل القوات الأميركية سيتمثل في تسهيل انتشار القوات الأفريقية الذي سيتحول في وقت لاحق إلى عملية للحفاظ على السلام تابعة للأمم المتحدة. وأكد أن قواته لن تعمل تحت إمرة الأمم المتحدة.

وقال بوش إن الخبراء الأميركيين المتواجدين في ليبيريا سيقررون ما يمكن أن تفعله القوات الأميركية للمساعدة في الحفاظ على وقف إطلاق النار، لكنه شدد على أن كل ذلك "مرهون برحيل الرئيس الليبيري" تشارلز تايلور.

من جهته أوضح أنان الخطوط العريضة لخطة نشر قوات من المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا بعد تنحي تايلور وبدعم من كتيبة أميركية. وقال إن القوات الأميركية ستنسحب في وقت لاحق وإن الأمم المتحدة ستتولى عملية حفظ السلام.

وكان الرئيس تايلور قد أبدى استعداده للتنحي عن السلطة ومغادرة البلاد، ولكنه اشترط لذلك انتشار قوات حفظ السلام في ليبيريا لتفادي حدوث فوضى بعد رحيله إلى نيجيريا التي عرضت استضافته، ووافق على ذلك.

المصدر : وكالات