واشنطن تأمر بعض موظفي سفارتها بمغادرة بوروندي
آخر تحديث: 2003/7/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/16 هـ

واشنطن تأمر بعض موظفي سفارتها بمغادرة بوروندي

جندي بوروندي ينظر إلى أحد منازل دمرها المتمردون (أرشيف)

أمرت وزارة الخارجية الأميركية أمس الأحد الموظفين غير الأساسيين بسفارتها في بوروندي بمغادرة البلاد التي تمزقها الحرب، بعد أن شن المتمردون هجوما جديدا على أطراف العاصمة بوجمبورا.

وقالت الوزارة "أمرت الخارجية برحيل الأفراد غير الأساسيين في السفارة الأميركية في بوروندي بسبب كثافة القتال بين قوات الحكومة والمتمردين".

وحثت أيضا الأميركيين الموجودين في بوروندي على التفكير في مغادرة البلاد في الوقت الذي مازالت فيه الرحلات التجارية متوفرة.

ويأتي أمر المغادرة بعد تحذير أصدرته الولايات المتحدة في أبريل/ نيسان للأميركيين من السفر إلى بوروندي بسبب تصاعد القتال في الحرب الأهلية الدائرة منذ عقد.

وفي هجوم جديد أمس أعلن متحدث باسم الجيش أن متمردي الهوتو هاجموا ثلاث ضواح شرقي بوجمبورا قبل أن تصدهم قوات الجيش التي يقودها التوتسي.

وقال المتحدث إن (قوات التحرير الوطني) شنت هجمات مدفعية وصاروخية جديدة على ثلاثة أحياء من المدينة بما فيها قاعدة عسكرية كبيرة للقوات الحكومية.

وشوهدت جثث بعض المتمردين في ساحة القتال، وقالت مصادر الجيش الحكومي إنه تم أسر ستة متمردين بينهم جريحان، في حين اعترف الجيش بتدمير مركبة مدرعة بصاروخ وإصابة جنديين بجروح.

وأقر مسؤول حكومي باختراق المتمردين لمقاطعة جاتوك في العاصمة واحتلالهم لبعض المنازل فيها، وأكدت مصادر عسكرية حكومية أنه تم احتواء هجوم آخر على مقاطعة موتانغا نورد في المدينة.

المصدر : وكالات