أنان يبحث مع بوش أزمة الشرق الأوسط وليبيريا
آخر تحديث: 2003/7/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/16 هـ

أنان يبحث مع بوش أزمة الشرق الأوسط وليبيريا

كوفي أنان يشارك جورج بوش مؤتمرا صحفيا بمقر الأمم المتحدة بنيويورك (أرشيف-رويترز)

بحث الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان مع الرئيس الأميركي جورج بوش في واشنطن الأزمة الليبيرية في أفريقيا ومستقبل السلام في الشرق الأوسط.

وتأتي المباحثات في وقت يدرس فيه بوش تقارير لجنة تقصي الحقائق الأميركية التي زارت ليبيريا الأسبوع الماضي لتقييم الدور الذي ستلعبه الولايات المتحدة في ليبيريا التي تمزقها الاضطرابات السياسية.

ويصر الرئيس الأميركي على أن يتخلى الرئيس الليبيري تشارلز تايلور عن منصبه واللجوء إلى نيجيريا باعتباره الخيار الوحيد لإنهاء حرب أهلية دمرت خلال العقد الماضي دولة سيراليون المجاورة وامتدت إلى غينيا وساحل العاج.

غير أن تايلور يرفض أي تنازل عن السلطة يسبق انتشار القوات الأميركية في البلاد لمنع حدوث أي اضطرابات محتملة جراء فراغ السلطة الذي ستتسبب به استقالته.

كوندوليزا رايس (رويترز)
وقد ردت مستشارة الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي كوندوليزا رايس على رغبة تايلور بالقول إن الرئيس بوش لم يتخذ قرارا بعد بشأن المشاركة الأميركية المحتملة في ليبيريا.

وأوضحت في مقابلة صحفية عقب انتهاء جولتها الأفريقية مع الرئيس الأميركي أن بلادها التي أسست ليبيريا في القرن التاسع عشر تجري تقييما للأوضاع في منروفيا لتحديد نوع المشاركة المطلوبة لحفظ السلام فيها.

وأكدت أن الإدارة الأميركية أبلغت كوفي أنان أنها جادة في بحث سبل السلام, مشددة على أهمية تنحي تايلور عن السلطة باعتباره "مصدر عدم الاستقرار في ليبيريا لأنه جزء من الأزمة السياسية".

وإلى جانب ليبيريا سيجري أنان في وقت لاحق اليوم اجتماعا مع مسؤولين وزعماء في الكونغرس الأميركي لبحث موضوعات متعددة على رأسها مستقبل السلام في الشرق الأوسط والعراق, والصراع في جمهورية الكونغو الديمقراطية, وأفغانستان ما بعد الحرب, ووباء الإيدز, وطلب مقدم من الأمم المتحدة للحصول على قرض دون فوائد قيمته مليار دولار لتجديد مقرها المتداعي في نيويورك.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: