قادة أفريقيا يبحثون تحديات القارة
آخر تحديث: 2003/7/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/13 هـ

قادة أفريقيا يبحثون تحديات القارة

الرئيس الموزمبيقي يواكيم تشيسانو يستقبل رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي (رويترز)

يعكف القادة المشاركون في اليوم الثاني من قمة الاتحاد الأفريقي التي تستضيفها العاصمة الموزمبيقية مابوتو على بحث التحديات التي تواجه القارة وعلى رأسها أزمة الغذاء وتفشي الأمراض والأوبئة، فضلا عن النزاعات الدموية التي أعاقت مسيرة التنمية في كثير من دول القارة.

ويتضمن جدول أعمال اليوم الثاني من القمة الحروب في السودان والصومال وليبيريا وبوروندي والكونغو الديمقراطية, بيد أن غياب رؤساء ليبيريا تشارلز تايلور وبوروندي دومسيان ندايزيي والكونغو جوزيف كابيلا عن القمة التي تستمر ثلاثة أيام سيلقي بظلاله على المناقشات.

واضطر رئيسا نيجيريا أولوسيغون أوباسانجو والرئيس الأوغندي يوري موسيفيني إلى مغادرة القمة مبكرا لاستقبال الرئيس الأميركي جورج بوش الذي يقوم بجولة أفريقية تشمل خمس دول من ضمنها بلداهما اليوم وغدا.

وقال الرئيس النيجيري قبل مغادرته القمة إن حالة الفوضى في ليبيريا التي تشهد حربا أهلية متقطعة منذ عام 1989 يمكن أن تتراجع مع نشر قوة من غرب أفريقيا مع دعم عسكري أميركي محتمل, موضحا أن المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا قادرة على نشر حوالي 1500 جندي لإعادة الاستقرار إلى ليبيريا.

وقد افتتحت القمة أمس بإعلان عودة مدغشقر إلى الاتحاد. وأعرب رئيس مدغشقر مارك رافالومانانا عن فرحته بالعودة إلى "أحضان العائلة الأفريقية الكبيرة". وكان مقعد مدغشقر شاغرا في الاتحاد منذ الأزمة السياسية التي أثارها انتخاب رافالومانانا في ديسمبر/ كانون الأول 2001.

كوناري رئيسا

ألفا عمر كوناري
وشهد اليوم الأول من القمة انتخاب رئيس مالي السابق ألفا عمر كوناري رئيسا لمفوضية الاتحاد الأفريقي بغالبية 35 صوتا من أصل 45. وسيتسلم كوناري مهمته رئيسا جديدا للهيئة التنفيذية للاتحاد الأفريقي لمدة أربعة أعوام في سبتمبر/ أيلول المقبل.

واعتبر أنان انتخاب كوناري خيارا بالغ الأهمية لأن الرئيس المالي السابق يتمتع بصلات دولية تخدم أفريقيا حسب قوله. وكان كوناري المرشح الوحيد الباقي في السباق إلى هذا المنصب بعد انسحاب وزير خارجية ساحل العاج السابق عمارة عيسى الذي تولى الرئاسة الانتقالية للهيئة التنفيذية للاتحاد الأفريقي لمدة عام.

وقد أعلنت حكومة ساحل العاج سحب ترشيح عمارة عيسى بعدما لاحظت أنه لا يحظى بدعم الدول الأفريقية الكبرى مثل جنوب أفريقيا ونيجيريا وليبيا ومصر. وسيكون للاتحاد الأفريقي لاحقا مجلس سلام وأمن يمكنه اتخاذ قرارات إزاء إرسال وحدات عسكرية إلى مناطق النزاع, وبرلمان أفريقي ومحكمة عدل ومصرف مركزي.

مكافحة الإيدز

كوفي أنان (رويترز)

وبشأن المرض الذي يهدد مستقبل القارة حث الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان قادة أفريقيا على وضع مكافحة الإيدز على قمة أولوياتهم, داعيا الدول المانحة إلى بذل المزيد من الجهد في محاربة هذا المرض الذي يهدد مستقبل القارة.

وشدد أنان في كلمة ألقاها أمام القمة على أهمية كسر حاجز الصمت المحيط بتفشي مرض الإيدز في أفريقيا. ويعتقد أن نحو 30 مليون أفريقي مصابون بالفيروس المسبب للمرض القاتل. ولا يتلقى سوى 50 ألفا من حاملي الفيروس العلاج المستخدم في إبطاء تطور المرض.

وقد تعهد الرئيس الأميركي بتقديم 15 مليار دولار على مدى خمس سنوات لمكافحة الإيدز في أفريقيا ومنطقة الكاريبي لكن الكونغرس الأميركي خفض هذه المساعدات إلى عشرة مليارات دولار فقط.

وتشير تقديرات وكالات الأمم المتحدة إلى أن العالم سيحتاج بحلول عام 2005 إلى إنفاق 10.5 مليارات دولار سنويا على الوقاية من الإيدز وعلاجه وبرامج الدعم في الدول ذات الدخول المنخفضة والمتوسطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات