حيرة دونالد رمسفيلد بشأن صدقية تقارير الاستخبارات وتعامل الإدارة الأميركية معها (رويترز)
قال مسؤول سابق في المخابرات الأميركية إن إدارة الرئيس جورج بوش قدمت صورة غير دقيقة عن التهديد العسكري العراقي قبل الحرب, وأن العراق لم يكن يهدد الولايات المتحدة أو جيرانه قبيل الحرب.

وتأتي تصريحات غريغ ثيلمان التي أدلى بها في مؤتمر صحفي بواشنطن ردا على تصريحات وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أمام جلسة استماع عقدتها اللجنة الفرعية للقوات المسلحة بمجلس الشيوخ.

وأضاف ثيلمان أن أجهزة الاستخبارات الأميركية تتحمل بعض أوزار الحرب "لكن معظم الوزر يقع على الطريقة التي أساء بها كبار المسؤولين استخدام المعلومات التي قدمت إليهم".

كما شكك ثيلمان في صحة تقرير مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية, قائلا إن جورج تينيت قدم صياغات غير دقيقة حينما أبلغ الكونغرس أن العراق يحتفظ بعدد صغير من صواريخ سكود.

في هذه الأثناء اعتبر الخبير الأميركي جوزيف سيرينسيوني اعتراف رمسفيلد بأن غزو العراق حدث دون امتلاك واشنطن أدلة حاسمة على امتلاكه أسلحة دمار شامل, تصريحا صاعقا.

وأضاف سيرينسيوني أن البيت الأبيض سيواجه مشكلة خطيرة إذا استنتج الشعب الأميركي أن جيشه يقتل المدنيين العراقيين بسبب كذب إدارتهم, داعيا إلى إجراء تحقيق شامل في الموضوع يشارك فيه الجمهوريون والديمقراطيون.

هجوم الشيوخ

هيلاري كلينتون وطموحات الديمقراطيين في تعرية حكومة الجمهوريين (رويترز)
وبالفعل, لقيت دعوة سيرينسيوني صداها داخل مجلس الشيوخ عندما هاجم أعضاء ديمقراطيون في المجلس وزير الدفاع الأميركي, معربين عن قلقهم من دقة المعلومات الاستخباراتية.

وقالت العضو عن نيويورك هيلاري كلينتون إن مزاعم إدارة بوش بشأن محاولة العراق شراء يورانيوم من أفريقيا فقدت صدقيتها, داعية الحكومة إلى إعطاء أولوية مطلقة للتحليل الكامل والدقيق جدا للمعلومات قبل الجهر بها.

وشدد زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ توم داشل على أهمية إجراء تحقيق مستفيض في الكونغرس بشأن صدقية أجهزة الاستخبارات الأميركية قبل شن الحرب على العراق.

وكان رمسفيلد قال قي سياق حديثه أمام مجلس الشيوخ إنه علم في وقت متأخر أن تقارير أجهزة الاستخبارات الأميركية التي أكدت أن العراق حاول شراء يورانيوم من النيجر كانت مزورة.

أما البيت الأبيض فقال إنه ما كان يجب تضمين أن الحكومة البريطانية علمت بأن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين سعى للحصول على اليورانيوم من أفريقيا في خطاب بوش عن حالة الاتحاد في يناير/ كانون الثاني الماضي لأنها استندت إلى معلومات استخباراتية خاطئة.

المصدر : الجزيرة + وكالات