تشديد إجراءات الأمن في كويتا عقب الهجوم (أرشيف ـ رويترز)

أعلن وزير باكستاني استقالته اليوم على خلفية الهجوم الذي استهدف مسجدا للشيعة في مدينة كويتا وأسفر عن قتل وجرح العشرات.

وقال الوزير المستقيل في حكومة إقليم بلوشستان سردار سناء الله زهري إنه لم يعد هناك مبرر لاستمراره في منصبه بعد الحادث، مضيفا أن الحكومة قبلت الاستقالة.

وألقى زهري بالمسؤولية على شرطة الإقليم وقال إنها لم تبذل جهدا كافيا لحماية الأقلية الشيعة في البلاد. لكنه نأى بنفسه عما وصفه بالإهمال في حفظ الأمن قائلا إن صلاحياته في الوزارة كانت شكلية ومحدودة.

وفي وقت سابق قال مسؤولون في وزارة الداخلية الباكستانية إن الحكومة عزلت أربعة من كبار الضباط في إقليم بلوشستان من مناصبهم بسبب الحادث. وأوضحت مصادر باكستانية أن من بين هؤلاء نائب المفتش العام لشرطة الإقليم ورئيس شرطة كويتا.

وأسفر الهجوم الذي وقع في الأسبوع الماضي في المدينة عن مقتل 48 وجرح أكثر من 50 آخرين. ولم تعلن بعد أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي يعد الأعنف خلال سنوات، لكن الشرطة اعتقلت 22 شخصا على الأقل في إطار التحقيق في الحادث من دون توجيه الاتهام لأي منهم.

المصدر : وكالات