الهندوس يحرقون متاجر للمسلمين في أحمد آباد (الأرشيف)
دفعت السلطات الهندية بتعزيزات أمنية كبيرة بلغت نحو 15 ألف فرد لمنع مسيرة احتفالية ينظمها الهندوس اليوم في أحمد آباد عاصمة ولاية كوجرات من التحول إلى مواجهات طائفية مثلما حدث العام الماضي عندما لقي أكثر من ألف شخص معظمهم من المسلمين مصرعهم.

ويشارك في المسيرة أكثر من 60 ألف هندوسي يحتفلون بأحد أعيادهم السنوية. وتخشى الشرطة من أن يؤدي إصرار منظمي المسيرة على المرور عبر مناطق المسلمين إلى اندلاع أعمال عنف، خاصة وأن الهندوس يحملون سيوفا ورماحا على عربات وجرارات ويهتفون بشعارات مناهضة للمسلمين.

وتقول الشرطة إنها احتجزت 8 آلاف شخص في كوجرات في الأسابيع الماضية للحيلولة دون حدوث أعمال عنف خلال المسيرة.

ورغم ذلك فقد أفاد مسؤول في الشرطة أن السلطات لا تتوقع حدوث أي صدامات بسبب الترتيبات الأمنية التي وضعتها وانتشار الشرطة في الشوارع والقناصين على أسقف المنازل على طول الطريق البالغ طولها 15 كلم.

ودعا قادة الجماعات الإسلامية الجماهير إلى البقاء في المنازل والسماح للمسيرة بالمرور بسلام دون حدوث أي مواجهات.

لجنة الآثار تطلب تمديدا
من جهة أخرى طلبت مجموعة من خبراء الآثار الهنود من المحكمة العليا في مدينة الله آباد منحها 15 يوما إضافيا لإتمام عملية البحث في موقع مسجد بابري المدمر والذي يعود إلى القرن 16 للتأكد من ادعاءات بوجود معبد هندوسي أسفله.

احتفال هندوسي لبناء معبد الإله رام على أنقاض مسجد بابري في مدينة أيوديا (الأرشيف)
وقال محامي لجماعات الهندوس إن خبراء الآثار قدموا طلبا لتمديد فترة البحث مدة أسبوعين إضافيين.
وكان من المتوقع أن تصدر المحكمة اليوم حكما حول الطلب الذي قدمته لجنة من خبراء الآثار.

وطلبت المحكمة في مارس/ آذار من خبراء الآثار التابعين للحكومة استكشاف الموقع وتقديم تقرير خلال شهرين بشأن ادعاء وجود بقايا حطام لمعبد هندوسي أسفل موقع المسجد المدمر. وسبق للمحكمة أن مددت موعد تسليم التقرير مرتين بناء على طلب خبراء الآثار.

المصدر : أسوشيتد برس