لندن تستبعد التوصل لاتفاق مع مدريد بشأن جبل طارق
آخر تحديث: 2003/6/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/9 هـ

لندن تستبعد التوصل لاتفاق مع مدريد بشأن جبل طارق

استبعدت بريطانيا إمكانية التوصل إلى اتفاق مع إسبانيا بشأن تقاسم السيادة على جبل طارق دون موافقة سكان هذه المستعمرة البريطانية.

وقال الوزير البريطاني المكلف الشؤون الأوروبية دنيس ماك شاين في مقابلة صحفية نشرت اليوم إن جبل طارق بالنسبة لبريطانيا هو بمثابة سبتة ومليلة المتنازع عليهما مع المغرب بالنسبة إلى إسبانيا، وقال إن البريطانيين والبرلمان البريطاني يعتبران أن فرص التوصل إلى اتفاق مع مدريد بشأن هذا النزاع معدومة دون أن يوافق عليه السكان المحليون. وأوضح أن سكان جبل طارق يشعرون بأنهم بريطانيون تماما كما يشعر سكان مدينتي سبتة ومليلة بأنهم إسبان.

وعبر الوزير البريطاني عن شكوكه في أن يقدم سكان جبل طارق دعما لتغيير وضعهم قبل فترة طويلة من العلاقات الهادئة والودية مع إسبانيا، معتبرا أنه لا يرى حلا لهذا النزاع قبل 25 أو 30 عاما. وقال إن القيام بأي شيء دون موافقة المعنيين ديمقراطيا أمر خطير في أوروبا الحديثة الديمقراطية.

يشار إلى أن الدولتين استأنفتا مفاوضات عام 2001 من أجل التوصل إلى اتفاق على جبل طارق الذي أصبح مستعمرة بريطانية عام 1713 بموجب معاهدة أوتريشت التي تخلت إسبانيا بموجبها "إلى الأبد" عن سيادتها على هذه المنطقة لحساب التاج البريطاني. ويقع جبل طارق وهو منطقة صخرية تبلغ مساحتها 6 كلم مربع في أقصى جنوبي إسبانيا ويسكنها 30 ألف شخص.

المصدر : الفرنسية