النيران تشتعل في المبنى بعد وقوع الحادث (الفرنسية)
ارتفع عدد ضحايا حادثة اصطدام طائرة بمبنى في هوليود وقعت يوم الجمعة الماضي إلى أربعة قتلى، بالإضافة إلى جرح سبعة آخرين، وذلك بعد إعلان شرطة لوس أنجلوس عن عثورها على جثتين جديدتين بين الحطام المتفحم للمبنى.

ولم تتمكن الشرطة حتى الآن من تحديد هوية القتيلين، كما أنها لم تذكر ما إذا كانا على متن الطائرة أو في داخل المبنى لحظة تحطم الطائرة، وكان رجال الإطفاء قد أعلنوا في البداية مقتل اثنين فقط هما الطيار وشخص كان موجودا في المبنى.

وذكرت سلطة الطيران الفدرالي أن الطائرة ذات المحرك الواحد من نوع بيتشكرافت يونانزا قد تحطمت بعد عشر دقائق من إقلاعها من مطار سانتا مونيكا، وذلك بعد اصطدامها بقوة كبيرة واختراقها الطوابق الثلاثة لتستقر في مرآب السيارات الموجود في أسفل العقار، ويجري تحقيق لمعرفة عدد الأشخاص الذين كانوا على متن الطائرة المؤلفة من أربعة مقاعد، في ما يبدو أن سبب السقوط كان عرضيا.

وقد سرت موجة من الخوف في أوساط سكان المنطقة الذين أعاد إليهم الحادث ذكرى هجمات سبتمبر/ أيلول 2001، بيد أن السلطات هناك استبعدت فرضية أن يكون الاصطدام حادثا إرهابيا.

وقال متحدث باسم إدارة الإطفاء في لوس أنجلوس إن الحادث وقع مساء في منطقة غير بعيدة عن مدرسة ثانوية في أطراف هوليود وقبالة شارع ميلروز أفينيو التجاري المزدحم.

المصدر : الفرنسية