مؤتمر صحفي لمحمد البرادعي ورئيس منظمة الطاقة النووية الإيراني آغا زاده (أرشيف - رويترز)

بدأ مندوبون من الوكالة الدولية للطاقة الذرية زيارة إلى إيران للقيام بعمليات تفتيش وصفتها السلطات النووية المحلية بأنها "عادية", رغم نشر تقرير للوكالة الجمعة تحدث عن عدم احترام طهران لالتزاماتها الدولية.

وقال الناطق باسم المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية سيد خليل موسوي إن مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية وصلوا اليوم إلى إيران في الموعد المحدد بعد زيارة المدير العام للوكالة محمد البرادعي إلى طهران في فبراير/ شباط الماضي "وهم يقومون بعملهم الاعتيادي", ولم يعط الناطق تفاصيل إضافية بشأن برنامج عمل المفتشين.

ويشار إلى أن هذه الزيارة ستكون الأخيرة قبل اجتماع مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية في 16 يونيو/حزيران، الذي سيتم خلاله درس التقرير الذي وضعه محمد البرادعي.

وكانت طهران قد نفت انتهاك معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية, مؤكدة استعدادها للرد على جميع النقاط التي أثارها تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية -الجمعة- الخاص بالاتهام.

وشكك المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي بصحة هذه المعلومات قائلا إن ضغوطا أميركية مورست على الوكالة لكتابة التقرير.

وجاء في تقرير الوكالة أن إيران التي تطور حاليا برنامجا نوويا مدنيا تشتبه الولايات المتحدة في أنه يخفي برنامجا عسكريا, خالفت الالتزامات المترتبة عليها بموجب معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية, لكنها تتخذ إجراءات لمعالجة هذه المخالفات.

المصدر : الفرنسية