جونيشيرو كويزومي (يمين) لدى استقباله في طوكيو روه مو هيون (الفرنسية)

اتفق الرئيس الكوري الجنوبي روه مو هيون ورئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي على ضرورة ممارسة المزيد من الضغوط لحمل كوريا الشمالية على التخلي عن برامجها النووية. لكنهما شددا في الوقت نفسه على فتح قنوات للحوار مع بيونغ يانغ لتسوية الأزمة بالطرق السلمية.

وقال بيان صدر عقب اجتماع الرجلين في العاصمة طوكيو إن اليابان وسول اتفقتا على أن أسلحة كورية الشمالية غير التقليدية وأي شكل من برامج التطوير لن يتم التغاضي عنها مع التأكيد على أن أي حل لا بد أن يتم عبر الطرق الدبلوماسية. ولم يوضح البيان كيفية الضغط على كوريا الشمالية، كما تجنب القضية الشائكة المتعلقة بسبل التوصل إلى حل دبلوماسي.

وقد أعرب الرئيس الكوري الجنوبي عن ثقته في إمكانية التوصل لحل سلمي مع كوريا الشمالية. وقال روه في مقابلة نشرت اليوم مع صحيفة "نيهون كيزاي شيمبون" إن الوقت قد حان لتوجيه الجهود إلى الحوار.

وكان روه قد وصل إلى اليابان صباح اليوم في زيارة تستمر أربعة أيام لإجراء محادثات مع المسؤولين اليابانيين بشأن الأزمة التي تفجرت في العام الماضي عندما قال مسؤولون أميركيون إن بيونغ يانغ اعترفت باستئناف برامجها النووية.

المصدر : وكالات