روه مو هيون
يبدأ الرئيس الكوري الجنوبي روه مو هيون اليوم زيارة إلى اليابان لعقد قمة مع رئيس الوزراء جونيشيرو كويزومي. وتأمل سول أن تسفر مباحثات روه في طوكيو عن قوة دفع نحو حل الأزمة التي أثارتها برامج كوريا الشمالية الخاصة بالأسلحة النووية.

وسيلتقي روه -وهو أول رئيس لكوريا الجنوبية يولد بعد الاستعمار الياباني لشبه الجزيرة الكورية الذي استمر بين عامي 1910 و1945- مع إمبراطور اليابان أكيهيتو والإمبراطورة ميتشيكو اليوم.

وتأتي زيارة روه التي ستستمر أربعة أيام وسط تقارير بأن كوريا الشمالية قد تجري محادثات عن برنامجها النووي مع الولايات المتحدة والصين وربما اليابان وكوريا الجنوبية في وقت لاحق من الشهر الحالي.

كما تأتي بعد أن التقى كل من روه وكويزومي مع الرئيس الأميركي جورج بوش في الولايات المتحدة الشهر الماضي.

وتفجر النزاع النووي في شبه الجزيرة الكورية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي عندما قالت الولايات المتحدة إن كوريا الشمالية اعترفت بأن لديها برنامجا نوويا سريا.

وأبلغ مبعوث كوري شمالي نظيره الأميركي أثناء محادثات في بكين في أبريل/ نيسان الماضي أن بيونغ يانغ تمتلك بالفعل أسلحة نووية، وأن مشروعا لإعادة معالجة البلوتنيوم وصل إلى مرحلة يمكنها من صنع المزيد من القنابل النووية.

وأعلنت أجهزة المخابرات في كل من واشنطن وسول أنها لم تتحقق من تأكيدات بيونغ يانغ، بيد أن مسؤولا بوزارة الدفاع الأميركية قال إن واشنطن تأخذ حديث بيونغ يانغ عن برامجها النووية مأخذ الجدية.

المصدر : وكالات