أقر وزراء العدل في دول الاتحاد الأوروبي التوقيع على اتفاقية تاريخية لتبادل المطلوبين لدى العدالة مع الولايات المتحدة بهدف مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة بعد مفاوضات استمرت نحو عام. وسيعقد حفل التوقيع خلال اجتماع قمة بين الجانبين في واشنطن يوم 25 يونيو/ حزيران الجاري.

وهذه الاتفاقية جزء من تعهد الاتحاد الأوروبي بمساعدة الولايات المتحدة على مكافحة الإرهاب بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001، وتأتي في وقت يحاول فيه الجانبان رأب الصدع الناجم عن الخلاف بشأن الحرب التي قادتها واشنطن ضد العراق.

وتسير هذه الاتفاقية جنبا إلى جنب مع اتفاقية أخرى تسمح لضباط الشرطة في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بإنشاء فرق تحقيق مشتركة وتبادل الأدلة واختصار الروتين الحكومي في طلب المساعدة والمعلومات في قضايا الجرائم والإرهاب.

وقال دبلوماسيون إن دول الاتحاد سيكون لها الحق في رفض التسليم في القضايا التي يمكن أن تطبق أو تفرض فيها عقوبة الإعدام. وسيكون بوسعها أيضا رفض التسليم إذا لم تستطع الولايات المتحدة ضمان محاكمة نزيهة للمتهمين. ولكن برلمانيين أوروبيين وجماعات لحقوق الإنسان قالوا إن الاتفاقية غامضة بشكل كبير بشأن قضية عقوبة الإعدام وضمان إجراء محاكمات نزيهة.

وأعرب البرلمان الأوروبي عن قلقه بشأن معسكر قاعدة غوانتانامو البحرية الأميركية في كوبا حيث تحتجز الولايات المتحدة منذ أكثر من عام نحو 600 سجين من 40 دولة أسروا خلال الحرب على أفغانستان.

المصدر : وكالات