استمرار البحث عن مراقبين دوليين مخطوفين بجورجيا
آخر تحديث: 2003/6/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/6 هـ

استمرار البحث عن مراقبين دوليين مخطوفين بجورجيا

جندي جورجي يحرس جيب بانسكي
الفاصل بين جورجيا وأبخازيا (أرشيف-رويترز)
قال مسؤول جورجي إن فرق بحث تستخدم كلاب شرطة مدربة تتبع خطى ثلاثة مراقبين من الأمم المتحدة يشرفون على هدنة بين جورجيا وإقليم أبخازيا الساعي للانفصال، خطفوا في منطقة تفصل بين الجانبين.

وكان مسلحون مجهولون خطفوا المراقبين مع مترجمهم الجورجي أمس الخميس بينما كان الفريق في دورية روتينية بمنطقة الهدنة. ولم يتصل الخاطفون بعد بالسلطات أو يقدموا أي مطالب.

وقال إيمزار كفيتسياني المتحدث باسم الرئيس الجورجي إدوارد شيفرنادزه إن الحكومة قررت منح مكافأة بقيمة ألف دولار لمن يقدم معلومات عن أماكن المخطوفين.

والمراقبون الثلاثة -وهم ألمانيان ودانماركي- كانوا ضمن فريق من الأمم المتحدة لمراقبة الحدود مع أبخازيا التي انفصلت عن جورجيا عام 1993 في صراع دام أعقب انهيار الاتحاد السوفياتي السابق.

وكان حوالي 250 ألف جورجي قد أجبروا على ترك أبخازيا بعد الحرب القصيرة التي شنها الأبخازيون واضطرت معها القوات الجورجية إلى الانسحاب لتحل محلها بعثة للأمم المتحدة منذ عام 1993.

وتقوم البعثة الدولية التي تضم 114 فردا بمراقبة وقف إطلاق النار بين القوات الحكومية الجورجية والمتمردين من منطقة أبخازيا التي لا تعترف بها أي دولة. وفي عام 2002 كان يشارك في تلك المهمة مراقبون من 23 جنسية.

وقد حصلت جمهورية أبخازيا الواقعة شمال غرب جورجيا والتي كانت تتمتع في السابق بحكم ذاتي, على استقلال بحكم الأمر الواقع بعد قتال مرير مع تبليسي بين عامي 1992 و1993.

وتدهور الوضع عقب توغل المقاتلين الشيشان داخل المنطقة في أكتوبر/ تشرين الأول 2001، الأمر الذي أدى إلى نشر القوات الجورجية والأبخازية داخل منطقة كودورسكي الحدودية.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: