قوات أفغانية متوجهة إلى منطقة شمال كابل شهدت اشتباكات مع مقاتلين من طالبان الشهر الماضي (الفرنسية)
أحكمت قوات أفغانية حصارها لثلاث بلدات في جنوب أفغانستان قالت إن عناصر من حركة طالبان تختبئ بها وذلك بعد معارك عنيفة بين الجانبين وقعت أمس أسفرت عن مقتل 40 مقاتلا من طالبان وسبعة جنود أفغان.

وقال المسؤول الإقليمي في منطقة سبين بولدك فضل الدين آغا لوكالة أسوشيتد برس إن القتال بدأ صباحا في بلدة نيماكاي الواقعة على بعد 10 كلم شمال سبين بولدك ولكن ما لبث أن توسع بسرعة ليشمل بلدتي بوبولا زي وحسن زي القريبتين.

وأشار المسؤول الأفغاني إلى أن 20 من مقاتلي طالبان لقوا مصرعهم في بلدة بوبولا زي بينما قتل الباقون في البلدتين الأخريين في معارك استمرت تسع ساعات استخدمت فيها قوات طالبان الصواريخ والرشاشات الثقيلة. وأوضح أن عددا من مقاتلي طالبان المختبئين في هذه البلدات قادوا في الأيام الأخيرة عمليات كر وفر ضد القوات الأفغانية في المنطقة.

وفي اشتباكات منفصلة أعلن مصدر عسكري أفغاني أن سبعة عناصر من حركة طالبان بينهم قائد قتلوا وجرح خمسة آخرون يوم الاثنين الماضي خلال معارك مع قوات موالية للحكومة الأفغانية في ولاية قندهار جنوب شرق البلاد.

وقال قائد الفيلق العسكري في قندهار خان محمد لوكالة الصحافة الفرنسية إن بين القتلى القائد الطالباني الملا محمد رسول أخوند وإن المعارك اندلعت بعد هجوم شنته مجموعة من حركة طالبان على مركز للجيش في منطقة أرغيستان الواقعة على بعد 70 كلم جنوب شرق مدينة قندهار.

وأشار خان إلى أن جنديا أفغانيا قتل خلال هذه المواجهات التي أسر خلالها أربعة من مقاتلي طالبان موضحا أن القوات الأميركية لم تتدخل في القتال.

على صعيد آخر أعلنت القوات الأميركية في أفغانستان أنها اعتقلت 21 مشتبها به من طالبان والقاعدة في عملية استمرت يومين وانتهت الثلاثاء الماضي وشارك فيها مئات الجنود من قوات التحالف بقيادتها لتعقب فلول القاعدة وطالبان في وادي شاهي كوت جنوب ولاية بكتيا قرب الحدود الباكستانية.

وأوضح متحدث عسكري أميركي في قاعدة بغرام الجوية شمال كابل أن 20 مروحية ونحو 150 جنديا إيطاليا شاركوا في العملية التي تعد الأوسع للقوات الأميركية في أفغانستان منذ شهور.

المصدر : وكالات