محققون روس يتفقدون موقع انفجار في قرية شيشانية نفذته امرأة الشهر الماضي (رويترز)

قال مسؤولون روس إن الهجوم الذي استهدف حافلة ركاب تقل جنودا في قاعدة جوية عسكرية في جنوب روسيا نفذته امرأة تلف نفسها بحزام ناسف.

وقال مراسل الجزيرة إن الهجوم أسفر عن مقتل 17 شخصا على الأقل وإصابة عدد آخر بجروح. واعترف متحدث باسم وزارة الطوارئ في جمهورية أوسيتيا بمقتل 15 شخصا، وأنه تجري معالجة 12 شخصا بينهم ثلاثة في حالة حرجة.

ووقع الهجوم عند معبر للسكك الحديدية شمالي مازدوك عاصمة جمهورية أوسيتيا الشمالية الواقعة على بعد 80 كلم عن جمهورية الشيشان. وذكر متحدث باسم وزارة الدفاع أن الهجوم وقع "حين كانت الحافلة تعبر شريطا للسكك الحديدية فاقتربت منها امرأة ترتدي ثوبا أبيض وفجرت نفسها".

وتصاعدت في الآونة الأخيرة الهجمات التي تشنها نساء ضد القوات الروسية، ففي 12 مايو/أيار شاركت امرأة في مجموعة قادت شاحنة محملة بالمتفجرات صدمت مجمعا حكوميا في زنامنسكوي في شمال الشيشان مما أسفر عن مقتل 59 شخصا.

وبعدها بيومين فجرت امرأة أخرى نفسها في مكان آخر من الشيشان في محاولة لاغتيال أكبر مسؤول في الإقليم موال لموسكو مخلفة 16 قتيلا على الأقل.

ويلقي الهجوم مزيدا من ظلال الشك على ادعاءات الكرملين باستقرار الأوضاع في المنطقة، كما يعد ضربة أخرى لخطة السلام التي وضعها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لإحلال السلام في المنطقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات