الاستخبارات البريطانية لم تقتنع بمبررات الحرب على العراق
آخر تحديث: 2003/6/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/6 هـ

الاستخبارات البريطانية لم تقتنع بمبررات الحرب على العراق

قوات بريطانية تحارب في صحراء العراق(أرشيف-فرنسية)
ذكر ضابط سابق في الاستخبارات البريطانية الخميس أن أجهزة الاستخبارات تعتبر أن الحرب على العراق لم تكن مبررة.

وصرح الضابط السابق في الاستخبارات البريطانية الداخلية ديفد شايلر لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) "أعرف بفضل اتصالاتي أن عددا محدودا من عناصر أجهزة الاستخبارات رأى أن الملف العراقي كان يبرر حربا".

وأضاف أن "الأشخاص الذين يعملون يوميا مع أجهزة الاستخبارات يعرفون سهولة تشويه المعلومات. لكن عندما تصبح بين أيدي سياسيين ويبدؤون بالتلاعب بها فإن الأمر يزيد خطورة".

وتأتي هذه التصريحات ضمن الانتقادات التي تحدثت عن أن أجهزة رئيس الوزراء توني بلير قد تكون ضخمت التهديد العراقي لضمان حصول رئاسة الوزراء على دعم شعبي لشن بريطانيا الحرب على العراق إلى جانب الولايات المتحدة. ومضى يقول "لكن رؤساء الحكومات الذين لا يفعلون ما تمليه عليهم أجهزة الاستخبارات لا يبقون طويلا في مناصبهم".

وكان شايلر (37 عاما) قد استقال من الاستخبارات البريطانية الداخلية عام 1996 وحكم عليه في الخامس من نوفمبر/ تشرين الثاني 2002 في لندن بالسجن ستة أشهر بتهمة كشف أسرار دولة لصحيفة "ميل أون صنداي".

وندد شايلر "بعدم كفاءة" الاستخبارات البريطانية الداخلية التي كان في إمكانها تفادي هجمات عام 1993 على حي الأعمال في لندن ثم السنة التالية ضد السفارة الإسرائيلية.

المصدر : الفرنسية