جنود من القوات الدولية في أفغانستان (أرشيف)
أعلنت الأمم المتحدة في أفغانستان إيقاف جميع عمليات نزع الألغام على الطريق الرئيسي الواصل بين العاصمة كابل والجنوب الأفغاني، وذلك في أعقاب إطلاق صاروخ على أحد مراكز نزع الألغام التابعة لها يوم الاثنين الماضي.

وأكد متحدث باسم المنظمة الدولية أن الصاروخ وقع على بعد أمتار قليلة فقط من المخيم التابع لها، ولكنه لم يسفر عن وقوع ضحايا ولم يلحق أضرارا مادية بالمخيم.

وأوضح المتحدث أن الأمم المتحدة تبحث عن طريقة لتأمين وسائل حماية إضافية لموظفيها بعد سلسلة هجمات مسلحة تعرضوا لها في الشهرين الماضيين وأسفرت عن قتل أحد الموظفين وجرح سبعة آخرين.

وقال إن هذه الهجمات أثرت بشكل سلبي على عمليات إعادة المهاجرين الأفغان، مضيفا أنه لا يمكنه تحديد الجهة المسؤولة عن الهجوم الصاروخي الأخير. غير أن الحكومة الأفغانية ألقت بالمسؤولية على حركة طالبان وأنصار زعيم الحزب الإسلامي قلب الدين حكمتيار.

وقد وقعت معظم الكمائن لقوات الأمم المتحدة على طول الطريق الواصل بين كابل وقندهار الجنوبية التي نشأت فيها حركة طالبان. وقد أوقفت المنظمة الدولية عمليات نزع الألغام في العديد من الطرق الرئيسية الأفغانية بسبب تعرض قواتها لهجمات.

ومن المقرر أن تعمل كل من السعودية واليابان والولايات المتحدة هذا العام على إعادة بناء 500 كلم من الطرق الأفغانية، في أكبر إعادة إعمار تشهدها أفغانستان منذ أن أطاحت الولايات المتحدة بنظام طالبان عام 2001.

وتعتبر أفغانستان التي عاشت عقدين من الحروب إحدى أكثر دول العالم معاناة من مشكلة الألغام التي قتلت عشرات المواطنين. وفي الأسبوع الماضي لقي جندي ألماني تابع للقوات الدولية حتفه وجرح آخر عندما انفجر لغم تحت سيارتهما قرب العاصمة كابل.

المصدر : رويترز