عثرت السلطات البلجيكية على حوالي عشرة طرود بريدية في الساعات الـ 48 الماضية تحتوي على مواد سامة، أحدها موجه لرئيس الوزراء البلجيكي غي فيرهوفشتات وآخر للسفارة الأميركية في بروكسل.

وذكرت وكالة الأنباء البلجيكية نقلا عن متحدثة باسم النيابة العامة الفدرالية أن التحقيقات الأولية تشير إلى احتمال تورط إحدى الجماعات الإسلامية في هذه القضية، دون أن تخوض بالمزيد من التفاصيل.

وأعلنت المتحدثة باسم وزارة الصحة آن فرانسواز غايي أن التحليلات الأولى التي أجرتها وزارة الصحة كشفت في عدد من هذه المغلفات وجود مادتين تسببان التهابا للجلد والعينين والقصبات الهوائية. وأوضحت المتحدثة أن هاتين المادتين مشتقتان من الزرنيخ المستخدم في القضاء على الجرذان.

من جهتها أعلنت المتحدثة باسم وزارة الداخلية آن غرانجان أن أجهزة الأمن المختصة عثرت أمس على مغلفين بمكتب بريد دانز في منطقة غان شمالي غربي العاصمة، كان أحدهما موجها لمكتب رئاسة الوزراء والآخر للسفارة الأميركية في بروكسل.

وأوضحت غرانجان أنه عثر الثلاثاء أيضا على ثلاثة مغلفات في مفوضية مرفأ أنفيرا ومطار أوستند شمالي البلاد وقصر العدل في بروكسل.

وذكرت وسائل الإعلام البلجيكية أنه تم نقل عشرة أشخاص يعملون في مكتب بريد دانز وثلاثة آخرين يعملون في مطار غان إلى المستشفى حيث أمضوا فترة وجيزة.

المصدر : وكالات