اتفق وزراء خارجية دول حلف الأطلسي المجتمعون في مدريد على تجاوز الخلافات التي نشأت بسبب المواقف المتضاربة إزاء حرب الولايات المتحدة وبريطانيا على العراق. وغاب وزير الخارجية الأميركي عن هذا الاجتماع بسبب ارتباطه بحضور قمة شرم الشيخ.

وفي الجلسة الافتتاحية للاجتماع الذي يستمر يومين قال الأمين العام لحلف الناتو جورج روبرتسون إن قرارات الحلف بشأن تولي عمليات حفظ السلام ومساعدة قوة الاستقرار التي تقودها بولندا في العراق "أظهرت استعداد الحلف لإقرار الأمن بعيدا عن الحدود التي كان يحميها أثناء الحرب الباردة".

وجاءت رسالة الأمين العام للناتو بعد مرور ثلاثة أشهر على أخطر أزمة يواجهها الحلف منذ نشأته قبل 54 عاما عندما عطلت بلجيكا وفرنسا وألمانيا خطوات لتعزيز دفاعات تركيا قبيل الحرب التي قادتها الولايات المتحدة على العراق.

واستمرت الأزمة شهرا كاملا بين الأعضاء الـ 19 الذين أعلن بعضهم تأييده لواشنطن وعارضها البعض الآخر وهم من أطلق عليهم وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد وصف "أوروبا القديمة".

المصدر : رويترز