أحد مناصري مجاهدي خلق مضرب عن الطعام يحمل صورة مريم رجوي (أرشيف)

أكد مصدر طبي في باريس أنه جرى نقل اثنين من مناصري منظمة مجاهدي خلق المعارضة للنظام الإيراني إلى أحد مستشفيات العاصمة الفرنسية بعد أن باشرا إضرابا عن الشراب.

وقال المصدر إن الرجلين يحتجان على حملة الاعتقالات التي شنتها الشرطة الفرنسية في صفوف مجاهدي خلق واعتقالها مريم رجوي التي تعتبر من أبرز شخصيات المنظمة.

وأوضح المصدر أن المضربين عن الشراب خضعا اليوم السبت لعملية حقن بالسوائل، وأن حياتهما ليست بخطر، وبدأ 22 شخصا من أصل 170 مضربا عن الطعام إضرابا جديدا عن الشراب أمس الجمعة لنفس الأسباب .

وأعلن علوي أفشين أحد مسؤولي الحركة أن بعض عناصرها وعددا من مناصريهم سينظمون اليوم حفلا تكريميا في باريس ولندن للإيرانيتين اللتين انتحرتا حرقا. وأفادت الشرطة الفرنسية أن نحو 400 معارض إيراني مازالوا متجمعين لليوم الحادي عشر على التوالي أمام المقر الأوروبي لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

المصدر : الفرنسية