علم مراسل الجزيرة في القاهرة أن اتصالات مصرية إيرانية تجرى في تكتم شديد للبحث في كيفية تسليم دفعة من العناصر المصرية المنتمية لتنظيم القاعدة الذين ألقي القبض عليهم خلال الشهرين الماضيين في إيران بعد هروبهم من أفغانستان وباكستان.

وقدرت المصادر أعداد هؤلاء بنحو ثمانية وصفوا بأنهم من المقربين لأيمن الظواهري. وكانت طهران قد سلمت القاهرة دفعة أولى من هذه العناصر في أغسطس/ آب من العام الماضي.

ورحبت الولايات المتحدة أول أمس بإعلان إيران تحديد هوية بعض أعضاء القاعدة المعتقلين لديها، واعتبرت وزارة الخارجية الأمر خطوة إيجابية من جانب طهران. لكن المتحدث باسم الوزارة فيليب ريكر أشار إلى أن الإجراء الحاسم في نظر واشنطن سيكون بتسليم إيران جميع عناصر القاعدة المحتجزين لديها إلى دولة ثالثة.

وقد أعلنت حكومة طهران في وقت سابق تمكن السلطات الإيرانية من تحديد هوية بعض منتسبي تنظيم القاعدة المعتقلين لديها، وكانت الولايات المتحدة قد كررت من قبل اتهام إيران بإيواء عناصر من القاعدة لعبوا دورا في التحضير لهجمات الرياض الشهر الماضي.

وتزعم واشنطن أن مسؤولين كبارا في تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن موجودون في إيران، ودعت طهران على الدوام لمطاردة أعضاء التنظيم الذي تتهمه واشنطن بشن هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

المصدر : الجزيرة