انتقاد إجراءات المحاكمة المتوقعة لأسرى غوانتانامو
آخر تحديث: 2003/6/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/27 هـ

انتقاد إجراءات المحاكمة المتوقعة لأسرى غوانتانامو

أسرى القاعدة وطالبان في غوانتانامو (الأرشيف)
صرح ناشطون في الدفاع عن حقوق الإنسان بأن الإجراءات التي وضعتها وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" لإجراء محاكمات عسكرية لمعتقلي غوانتانامو وآخرين تتهمهم الولايات المتحدة بالإرهاب في القاعدة البحرية الأميركية بكوبا تجردهم من كثير من حقوقهم الإنسانية ولا توفر لهم محاكمات عادلة.

وقالت منظمة مراقبة حقوق الإنسان "هيومان رايتس ووتش" في تقرير لها اليوم إن على واشنطن أن تضمن لمن يحاكم أمام لجان عسكرية محاكمة عادلة ونزيهة.

ويستعد البنتاغون لتقديم معتقلي غوانتانامو -وهم أجانب اعتقلوا في أفغانستان أو أماكن أخرى- للمحاكمة أمام لجان عسكرية في إطار ما تسميه الولايات المتحدة الحرب على الإرهاب.

وعين البنتاغون الشهر الماضي مدعيا عسكريا ومحاميا عسكريا للدفاع وكلف محاميين مدنيين مهتمين بالدفاع عن المعتقلين. ويقول مسؤولو وزارة الدفاع إن الأحكام التي ستجرى ستسمح بمحاكمات "كاملة ونزيهة" وليس فيها تحيز ضد المعتقلين.

في حين خلصت هيومان رايتس ووتش في تقريرها إلى أن اللجان التي تم تشكيلها لا ترقى إلى المستويات الدولية المطلوبة.

وأشار التقرير إلى أن الاستئنافات ضد الأحكام ستعرض على هيئة عسكرية معينة من قبل وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد وأن بوش سيطلع على الإدانات والأحكام النهائية.

وقالت ويندي باتن المتحدثة باسم المنظمة للصحفيين إن ما لدينا هنا في واقع الأمر هو أن بوش سيصبح -عبر من عينهم- المدعي والقاضي والمحلف وربما يصبح الجلاد نظرا لأن عقوبة الإعدام واردة.

ويشير التقرير إلى أن تلك الأحكام تجرد المعتقلين من حقهم الأساسي وهو الطعن في حق الحكومة الأميركية في محاكمته أمام تلك اللجان العسكرية.

المصدر : الجزيرة + رويترز