الفندق الذي استهدفه الهجوم بكينيا (أرشيف-رويترز)

أعلن مدير الادعاء العام الكيني فيليب مورغور اليوم أن أربعة أشخاص على الأقل سوف توجه إليهم اتهامات في ما يتصل بالهجوم الذي دمر فندقا يملكه إسرائيلي في كينيا في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وقال مورغور في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير العدل كيرايتو مورونغي إن هؤلاء المشبوهين كانوا قد تعرضوا للملاحقة بتهم أخرى إلا أنه تبين ضلوعهم في التفجير بعد ذلك. ومن المتوقع أن يوجه الادعاء الكيني تهمة القتل للمشتبه بهم الأربعة في غضون اليومين القادمين.

وأسفر الهجوم بسيارة مفخخة على فندق برادايس القريب من مومباسا عن مقتل 12 كينيا وثلاثة سياح إسرائيليين إضافة إلى منفذي الهجوم الثلاثة. وفي الوقت نفسه تقريبا, تعرضت طائرة مدنية إسرائيلية تقل 261 راكبا بعيد إقلاعها من مطار مومباسا لإطلاق صاروخين لم يصيبا هدفهما.

وشنت الشرطة الكينية عقب الهجوم حملة اعتقالات في إطار التحقيق بالقضية, إلا أنه تم الإفراج عن معظم المشتبه بهم بسبب عدم وجود أدلة. وتشتبه الولايات المتحدة بأن الهجوم كان من تدبير تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن.

المصدر : وكالات