احتجاجات على اعتقال زوجة زعيم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية (الفرنسية)
قال هنري لوكلير محامي زوجة زعيم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة مريم رجوي اليوم الأحد إن موكلته وضعت قيد الاعتقال تمهيدا للتحقيق معها بعدما وجهت إليها تهمة "إقامة علاقة مع مؤسسة إرهابية".

وأضاف أن مريم رجوي مثلت أمام قاض مختص بقضايا الإرهاب قبل أن تنقل إلى سجن فلوري ميروغي في ضواحي باريس.

ومن بين الأعضاء الـ17 من مجاهدي خلق الذين أحيلوا إلى القضاء السبت وجهت التهم إلى 11 منهم ووضعوا قيد الاعتقال وتم إخلاء سبيل ستة منهم.

تنديد واحتجاجات
وندد المجلس القومي للمقاومة الإيرانية -وهو الجناح السياسي لمنظمة مجاهدي خلق- باحتجاز مريم ووصف في بيان نشر اليوم الأحد عملية الاعتقال بأنها "صفقة مخزية" مع طهران.
وطالب المجلس بإخلاء سبيل مريم والمعتقلين، وقال إن هذا الإجراء يسيء لسجل فرنسا في الدفاع عن حقوق الإنسان ويتنافى مع دستورها.

وبينما واصل أنصار الحركة الاحتجاج على اعتقال مريم وعدد من الأعضاء، نقلت إحدى النساء اللواتي مثلن أمام القضاء أمس السبت إلى أحد المستشفيات بسبب تدهور صحتها إثر إضرابها عن الطعام. وقد ذهبت ماري أنطوانيت ويفيه -وهي قاضية مختصة بقضايا الإرهاب- إلى المستشفى لتوجيه التهمة إليها.

وقد تجمع أكثر من مائة شخص خارج مقر منظمة مجاهدي خلق في العاصمة الفرنسية باريس للاحتجاج على عمليات الاعتقال فيما بدأ 40 شخصا إضرابا عن الطعام مطالبين بالإفراج عن مريم.

المصدر : أسوشيتد برس