قوات حكومية تتخذ مواقع قتالية في معسكر تعرض لهجوم من مقاتلي مورو (رويترز - أرشيف)
أعلنت جبهة تحرير مورو الإسلامية في الفلبين اليوم السبت أنها لن تمدد الهدنة التي أعلنتها من جانب واحد قبل نحو 20 يوما وتنتهي غدا، وهددت بشن هجمات جديدة على قوات الحكومة.

وقال القائد العسكري مراد إبراهيم إن اللجنة المركزية للجبهة قررت عدم تمديد وقف إطلاق النار الذي بدأ العمل به في الثاني من هذا الشهر.

وأضاف في بيان أن الجبهة باتت "طليقة اليدين" في ضرب أهداف عسكرية بمنطقة مندناو جنوبي الفلبين.

وقال المتحدث باسم الجبهة عيد كابالو إن الحركة ستشن عمليات للدفاع عن النفس تشمل تنفيذ ضربات استباقية ضد المواقع الحكومية.

وكانت الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو رفضت في 12 يونيو/ حزيران الجاري الهدنة، وقالت إنها لن توقف هجمات القوات الفلبينية ما لم تعلن الجبهة قطع أي علاقة لها مع "الجماعة الإسلامية" وتسمح بتفتيش معسكراتها وتسلم بعض القادة.

المصدر : وكالات