مدينة لاغوس النيجيرية (أرشيف)

قالت الشرطة إن ستة مسلحين قتلوا حليفا سياسيا بارزا للرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو أمس الجمعة فيما يشتبه أن تكون عملية اغتيال ذات دوافع سياسية.

وأضافت الشرطة أن المسلحين اقتحموا منزل غيبولا أولانيبكون بمدينة إيبادان شمالي لاغوس مباشرة وأطلقوا عدة رصاصات على المحامي والعضو البارز في حزب الشعب الديمقراطي الذي يتزعمه أوباسانجو وهو يستعد لمغادرة منزله متوجها إلى عمله.

وهرب الجناة باستخدام سيارة وأطلقوا النار على شرطي وأصابوه بجروح أثناء انطلاق السيارة. وقال بيان للشرطة -فيما قد يكون أحدث حالة في سلسلة من الاغتيالات السياسية في نيجيريا أكبر الدول الأفريقية من حيث عدد السكان- "نحقق حاليا (في الحادث) ونتعقب المشتبه بهم".

ولم يتضح على الفور سبب استهداف أولانيبكون (45 عاما)، ولكن التوترات السياسية مازالت تخيم على أجزاء واسعة من نيجيريا في أعقاب الانتخابات الرئاسية والبرلمانية والأقليمية التي شهدت خلافات حادة في أبريل/نيسان.

ورفضت المعارضة الرئيسية التي زعمت حدوث تلاعب على نطاق واسع من جانب حزب الشعب الديمقراطي في الانتخابات الاعتراف بالفوز الساحق الذي حققه أوباسانجو لإعادة انتخابه.

وتحاكم المحكمة العليا الاتحادية في أيبادان حاليا مشتبها بهم في حادث اغتيال غامض وقع بهذه المدينة في 23 ديسمبر/كانون الأول 2001 وقتل فيه بولا إيغ الذي كان آنذاك وزير العدل في حكومة أوباسانجو. وقتل إيغ مثل أولانيبكون بالرصاص في منزله.

وكان مقربون كثيرون يتوقعون أن يكون أولانيبكون عضوا في حكومة جديدة يسعى أوباسانجو لتشكيلها.

المصدر : وكالات