رئيس وزراء بريطانيا يتوسط مستشار النمسا (يمين) ورئيس وزراء هولندا على هامش قمة سالونيك أمس (رويترز)

انضم الاتحاد الأوروبي إلى الولايات المتحدة في الهجوم على حركة المقاومة الإسلامية حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية الأخرى ودعاها إلى إعلان وقف فوري "لإطلاق النار ووقف جميع الأنشطة الإرهابية"، حسب ما جاء في بيان صدر من القمة الأوروبية في سالونيك اليونانية.

وأضاف البيان أن الاتحاد الأوروبي "يبحث بصورة عاجلة إمكانية اتخاذ تدابير أوسع ضد مصادر تمويل حماس". وأعلن وزراء خارجية الاتحاد يوم الاثنين الماضي أنهم يدرسون تجميد أموال حماس بكافة فروعها وليس فقط جناحها العسكري.

وطلب رؤساء دول الاتحاد الأوروبي وحكوماته أيضا من إسرائيل التخلي عن سياستها وأنشطتها الاستيطانية والتوقف عن مصادرة الأراضي وكذلك التوقف عن بناء ما يسمى السور الأمني الذي يفصل إسرائيل عن الأراضي الفلسطينية.

وأعرب الاتحاد الأوروبي عن استعداده لتسهيل تطبيق خطة خارطة الطريق عبر وضع آلية مراقبة "تتمتع بالصدقية والفعالية". وجاء في البيان أنه "لا حل آخر غير أن يسرع الطرفان بنية حسنة" إلى تطبيق هذه الخطة.

وتزامن إعلان هذا الموقف الأوروبي مع تصعيد أميركي ضد حركة حماس، إذ قال وزير الخارجية الأميركي كولن باول إن "عدو السلام هو حماس ولا سيما خلال الأسبوعين الأخيرين".

وأضاف باول عقب محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون في القدس أمس أنه ما دامت حماس ملتزمة "بالإرهاب والعنف والرغبة في تدمير دولة إسرائيل فأعتقد أن هذه مشكلة لابد من معالجتها بشكل كلي".

المصدر : وكالات