واشنطن ترفض إجراء محادثات ثنائية مع بيونغ يانغ
آخر تحديث: 2003/6/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/3 هـ

واشنطن ترفض إجراء محادثات ثنائية مع بيونغ يانغ

جورج بوش (رويترز)
رفضت الولايات المتحدة طلبا تقدمت به كوريا الشمالية عبر حليفتها الصين بإجراء محادثات ثنائية لتسوية الأزمة النووية، ولكنها اتفقت في الرأي مع الصين على الحاجة الملحة لإعادة بيونغ يانغ إلى مائدة المفاوضات.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية بعد اجتماع الرئيس جورج بوش مع الرئيس الصيني هو جينتاو على هامش قمة الثماني إن أي محادثات لابد وأن تكون متعددة الأطراف.

لكنه أردف قائلا إنه بمجرد عقد اجتماع متعدد الأطراف يمكن للدبلوماسيين الأميركيين والكوريين الشماليين التحدث معا بشكل مباشر عبر مائدة المفاوضات.
وأوضح البيت الأبيض أن بوش والرئيس الصيني لم يناقشا خيار فرض عقوبات اقتصادية لتصعيد الضغوط على كوريا الشمالية كي تتخلى عن طموحاتها النووية.

من ناحية أخرى قال مساعد وزير الدفاع الأميركي بول وولفويتز إن الوقت في مصلحة الولايات المتحدة وليس كوريا الشمالية بشأن الأزمة النووية. وحذر المسؤول الأميركي بيونغ يانغ من مغبة الدخول في سباق للتسلح النووي, معتبرا أن ذلك سيكون "خطأ جسيما".

ودعا وولفويتز خلال زيارة للقوات الأميركية المتمركزة على الحدود بين الكوريتين إلى تعزيز التحالف العسكري بين واشنطن وسول التي تنشر فيها الولايات المتحدة 37 ألف جندي أميركي منذ انتهاء الحرب الكورية عام 1953.

وقد أجرى وولفويتز في سول أمس محادثات مع مسؤولين كوريين جنوبيين حاول خلالها طمأنة كوريا الجنوبية بأن التغيرات المتوقعة في الهيكل العسكري الأميركي لن تؤثر على تحالفهما المستمر منذ خمسين عاما. ويعتبر وولفويتز أرفع مسؤول في البنتاغون يزور شرق آسيا منذ تولي إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش السلطة قبل عامين.

المصدر : وكالات