أوقفت السلطات الإيرانية لفترة وجيزة زورقين صغيرين على متنهما أربعة عسكريين أميركيين ومتعهد بين مرفأ نفطي في الخليج وشبه جزيرة الفاو العراقية وفق ما ذكره مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية.

وقال مسؤول طالب عدم الكشف عن اسمه إنه تم رصد الزورقين على ما يبدو في المياه الإيرانية الأحد الماضي بعدما اعتبرا مفقودين، وقد سمح لهما بالإبحار ثانيا أمس الاثنين.

وذكر مسؤول ثان أن الزورقين خضعا للتفتيش من قبل سلطات طهران في المياه الإقليمية الإيرانية, موضحا أن ظروف هذا التفتيش لم تتضح. وبحسب المسؤولين فإن المتعهد موظف من قبل شركة "كيلوغ براون أند روت" الأميركية وكان مرافقوه من العسكريين مكلفين بأمنه الشخصي.

ورفض المتحدث باسم البنتاغون جيم كاسيلا تأكيد عملية التفتيش, لكنه أكد أن زورقين ينقلان عسكريين أميركيين ومتعهدا من مرفأ نفطي إلى شبه جزيرة الفاو العراقية لم يصلا إلى وجهتهما كما هو متوقع. وأضاف المتحدث أنه تم العثور عليهما بحالة جيدة وعادا إلى وجهتهما.

وقال مكتب الاتصال البحري التابع للبحرية الأميركية ومقره البحرين في بيان إلى الملاحة التجارية إن الزورقين كانا في طريقهما إلى ميناء الفاو العراقي لنقل عراقيين يعملون في مجال النفط.

المصدر : وكالات