أميركا تنظر بجدية إلى مزاعم بيونغ يانغ النووية
آخر تحديث: 2003/6/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/3 هـ

أميركا تنظر بجدية إلى مزاعم بيونغ يانغ النووية

بول وولفويتز مع الرئيس الكوري الجنوبي (الفرنسية)
قال نائب وزير الدفاع الأميركي بول وولفويتز اليوم "إن بلاده تأخذ تأكيدات كوريا الشمالية بامتلاكها قنابل ذرية على محمل الجد".

وجاءت تعليقات وولفويتز عقب بيان للرئيس الكوري الجنوبي روه مو هيون قال فيه إن بلاده لم تتحقق من مزاعم كوريا الشمالية المتكررة بامتلاك أسلحة نووية.

وأضاف في مؤتمر صحفي في نهاية زيارة استغرقت يومين لسول "بالطبع ما نعرفه يجعلنا نأخذ ما يقولونه مأخذ الجد.. فحقيقة أننا لا نستطيع الوصول إلى إجابة محددة تبرز حقيقة أن ما نحتاجه بالفعل هنا هو نهاية محققة لأي برنامج نووي يمتلكونه.

يذكر أن وولفويتز هو أكبر مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية يزور شرق آسيا منذ تولي إدارة بوش مقاليد السلطة قبل عامين.

وقال وولفويتز بشأن القوات الأميركية في كوريا الجنوبية التي يبلغ عددها 37 ألف جندي إن أي تعديلات تتعلق بالفرقة التي تضم 14 ألفا والمتمركزة قرب الحدود مع كوريا الشمالية سيهدف إلى زيادة درجة الاستعداد وليس خفضها لتكون قادرة على صد أي هجوم كوري شمالي.

وأضاف أن جوهر ما نحاول أن نفعله هو التأكد أن قواتنا هنا في شبه الجزيرة تستطيع الرد بسرعة وفورا حتى قبل وصول التعزيزات في حالة وقوع أي هجوم.

من جانبه أعلن الرئيس روه في مؤتمر صحفي بالقصر الرئاسي أن كوريا الجنوبية لن تقبل أبدا تسلح كوريا الشمالية نوويا ولكنه أضاف أن السياسة تجاه بيونغ يانغ يجب أن تظل قائمة على التقدير الهادئ للحقائق وليس تبعا لمزاعم كوريا الشمالية.

وطالب روه بالتأكد إذا ما كانت كوريا الشمالية تمتلك أسلحة نووية أم لا مشيرا إلى تأكيدات بيونغ يانغ نفسها لمسؤولين أميركيين في أبريل/ نيسان الماضي بأن لديها أسلحة نووية وأنها مستعدة لصناعة المزيد.

ويشار إلى أن وسائل الإعلام الحكومية في بيونغ يانغ تصدر بيانات متضاربة عن الوضع النووي في البلاد، فتارة تتهم المسؤولين الأميركيين بالكذب إزاء إعلانها عن مشروعها النووي، وتارة تلمح إلى أن البلاد أعادت بالفعل معالجة البلوتونيوم لصنع قنابل.

المصدر : رويترز