تظاهرة احتجاجية على الحملة على مجاهدي خلق في باريس(الفرنسية)

أشعل إيراني النار في نفسه مساء أمس الأربعاء أثناء احتجاجات في العاصمة الفرنسية باريس على حملة الاعتقالات ضد منظمة مجاهدي خلق والتي شملت زعيمة المنظمة مريم رجوي. وقالت متحدثة باسم المجلس الوطني للمقاومة في إيران إن الرجل يدعى محمد ساني (45 عاما) وإنه لاجئ سياسي في ألمانيا.

وكانت امرأتان إيرانيتان أشعلتا النار في نفسيهما في وقت سابق وتوفيت إحداهما بالمستشفى متأثرة بإصاباتها. وردد المتظاهرون خلال الاحتجاجات هتافات تدين ما سموه الاتفاق المشين مع الملالي، في إشارة إلى نظام الحكم في إيران.

وقال مصدر دبلوماسي إن رجلا حاول إضرام النار في نفسه أمام السفارة الفرنسية في العاصمة السويسرية برن خلال تظاهرة محدودة لمناصري الحركة.

"حملة مبررة"

قوات الأمن الفرنسية أثناء دهم منزل في باريس بحثا عن أعضاء مجاهدي خلق (الفرنسية)

وفي سياق تبرير حملة الاعتقالات التي طالت عناصر الحركة في فرنسا اتهم مدير جهاز مكافحة التجسس الفرنسي بيير دو بوسكيه المنظمة بالتخطيط لشن هجمات على السفارات الإيرانية في أوروبا.

وقال دو بوسكيه في مؤتمر صحفي إن حملة الاعتقالات لعناصر مجاهدي خلق في فرنسا تأتي في إطار الحرب على ما سماه الإرهاب.

وأضاف دو بوسكيه أن قيادة الحركة انتقلت من العراق بعد احتلاله إلى فرنسا. ونفت المتحدثة باسم مجاهدي خلق برق زاهدي في تصريح للجزيرة هذه الاتهامات ووصفتها بأنها مفتعلة.

وشارك نحو ألف شرطي في حملة الاعتقالات التي طالت 165 شخصا وصودرت خلالها ثمانية ملايين دولار. غير أن معظمهم أفرج عنهم عدا 26 شخصا. وقال مصدر أمني فرنسي إن حوالي عشرة منهم يطالهم إجراء طرد أو إبعاد إلى الحدود.

وأضاف المصدر أن كل الأشخاص الذين أفرج عنهم سيستدعون في الأيام المقبلة إلى مديرية الأمن "لدرس وضعهم الإداري بالنسبة للقانون المتعلق بالأجانب".

طهران تطالب بهم

محمد خاتمي
الرئيس الإيراني محمد خاتمي طالب فرنسا تسليم عناصر مجاهدي خلق الذين اعتقلتهم، داعيا الولايات المتحدة لتحذو حذو فرنسا.

وقال خاتمي في تصريحات للصحفيين إن فرنسا "احترمت التزاماتها كعضو في الاتحاد الأوروبي الذي أعلن أن هذه المجموعة مجموعة إرهابية وهذا ما كنا نتوقعه".

وأضاف خاتمي "إذا أردنا أن نكافح الإرهاب فإن هذه المكافحة يجب أن تكون شاملة. إننا نتوقع الشيء نفسه من الولايات المتحدة التي رأت أيضا أن هذه المجموعة إرهابية".

وختم الرئيس الإيراني تصريحاته قائلا "مع الأسف فإن موقف الأميركيين إزاء هذه المجموعة في العراق موقف مشبوه ويحملنا على الشك رغم تأكيداتهم أنهم يمكن أن يستخدموها ضدنا".

المصدر : الجزيرة + وكالات