وزير الخارجية الأميركي كولن باول يتوسط نظراءه الآسيويين أثناء اجتماع بكمبوديا (الفرنسية)

أعلنت كوريا الشمالية رفضها دعوة الولايات المتحدة لإجراء محادثات متعددة الأطراف وتعهدت بتعزيز قدراتها النووية.

وجاء هذا الإعلان ردا على تصريحات وزير الخارجية الأميركي كولن باول أثناء مشاركته في اجتماع وزراء خارجية رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في كمبوديا الذي ضم 22 وزيرا بينهم وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي وكندا وروسيا والصين واليابان وأستراليا والهند.

وقالت وزارة الخارجية الكورية في بيان لها إن الدعوة الأميركية تأتي في إطار إستراتيجية لفرض عزلة تامة على كوريا الشمالية. واعتبرت الخارجية الكورية تعزيز قوة الردع النووية إجراء مبررا للدفاع عن النفس ردا على ما وصفته بالمخاطر المتزايدة بشكل يومي من قبل الولايات المتحدة.

وكان باول دعا الدول الأعضاء في آسيان إلى الضغط على كوريا الشمالية لحملها على القبول بمفاوضات متعددة الأطراف بشأن برنامجها النووي.

ونقل مسؤول رفيع في الخارجية الأميركية عن باول قوله ففي الاجتماع إنه لا توجد قضية أكثر إلحاحا بالنسبة للولايات المتحدة من برامج الأسلحة النووية في كوريا الشمالية.

وأضاف باول أن بلاده لن تذعن للتهديد الكوري الشمالي ولن تحيد عن إصرارها لإشراك دول أخرى في الحوار. وربط الوزير الأميركي تقديم المساعدات لكوريا الشمالية بتخليها عن برنامجها النووي.

المصدر : وكالات