أنان يرحب بوقف إطلاق النار في ليبيريا (الفرنسية)
رحب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بوقف إطلاق النار في ليبيريا وقال إنه يشكل "خطوة مهمة إلى الأمام في الجهود التي تبذل من أجل وضع حد للصراع عن طريق التفاوض".

وقال المتحدث باسمه إن أنان يطلب من الأطراف "توفير الشروط الأمنية على الأرض التي تتيح توزيع المساعدات الإنسانية فورا في مجمل البلاد على المدنيين الذين يحتاجون إليها".

وبموجب اتفاق وقف إطلاق النار الذي وقع في العاصمة الغانية أكرا في وقت متأخر من يوم أمس الثلاثاء بين الحكومة الليبيرية والمتمردين، سيتم تشكيل حكومة انتقالية تستبعد الرئيس الليبيري تشارلز تايلور من المشاركة فيها بأي شكل كان.

كما ينص الاتفاق الذي أبرم بوساطة المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا على شروع الطرفين في مفاوضات من أجل التوصل إلى اتفاق سلام شامل في غضون 30 يوما. ويضع الاتفاق نهاية لحرب أهلية مستمرة منذ أربع سنوات تقريبا.

ووقع الاتفاق وزير الدفاع الليبيري دانيال شيا ورئيس وفد "الليبيريين الموحدين من أجل المصالحة والديمقراطية" بحضور الرئيس النيجيري السابق عبد السلام أبو بكر الذي انتدبته المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا للقيام بالوساطة.

كما وقعت على الاتفاق الحركة من أجل الديمقراطية في ليبيريا التي تشكلت في نهاية مارس/ آذار الماضي في جنوب شرق البلاد المحاذية لساحل العاج.

ويأمل الوسطاء في المحادثات التي تجرى في غانا أن تمهد الهدنة بين حكومة الرئيس تشارلز تيلور واثنتين من الجماعات المتمردة، الطريق لمباحثات سياسية كاملة ونشر قوات لحفظ السلام بعد 14 عاما من العنف في ليبيريا.

ودعا الاتحاد الأوروبي تايلور إلى التعاون مع اللجنة التي شكلتها الأمم المتحدة للنظر في جرائم الحرب في سيراليون والتي أصدرت قرارا يدينه بارتكاب جرائم حرب أثناء الحرب الأهلية التي استمرت عشر سنوات هناك.

المصدر : وكالات