منظمة مجاهدي خلق
آخر تحديث: 2003/6/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/18 هـ

منظمة مجاهدي خلق

أنصار منظمة مجاهدي خلق يرفعون صور زعيم المنظمة مسعود رجوي وزوجته مريم (أرشيف)

تعتبر منظمة مجاهدي خلق الإيرانية أبرز حركات المعارضة المسلحة ضد إيران حتى الأيام الأخيرة من الاجتياح الأميركي البريطاني للعراق في 20 مارس/ آذار 2003.

وقد صعدت المنظمة مع صعود النظام الحالي في إيران عام 1979، وأفَلت مع سقوط النظام العراقي في 2003. ووجدت المنظمة نفسها إثر ذلك في زاوية حرجة بعد أن أطبقت عليها إيران من الشرق والقوات الأميركية من الغرب نظرا للدعم الذي كانت تحظى به من قبل النظام العراقي.

تأسست منظمة مجاهدي خلق عام 1965 بعد انشقاق داخل حركة تحرير إيران (قومية) بزعامة مهدي بازركان. وقد قضى جميع مؤسسي الحركة في سجون الشاه قبل الإطاحة به في الثورة الإسلامية عام 1979.

وعرفت المنظمة التي كانت نشطة للغاية في العمل السري ضد شاه إيران مرحلة من الوجود الشرعي بعد قيام الثورة. وفي يونيو/ حزيران 1981 تم حظر المنظمة التي بدأت عندها بقيادة مسعود رجوي نضالها ضد النظام الإيراني، فيما رد النظام بقمع دام لناشطي هذه المنظمة مما دفع زعيمها للجوء إلى فرنسا.

وبعد تطبيع العلاقات بين باريس وطهران انتقل رجوي في يونيو/ حزيران 1986 إلى العراق حيث شرع في تنظيم صفوف حركته عسكريا. وتشكل جيش التحرير الوطني الإيراني التابع للمنظمة في يناير/ كانون الثاني 1987، ويضم هذا الجيش ما بين 10 و15 ألف مقاتل نصفهم من النساء، ويمتلك قواعد عسكرية في العراق.

وقد أعلن جيش التحرير هذا مسؤوليته عن عدة عمليات في إيران أبرزها تلك التي استهدفت عام 1993 ثمانية أنابيب لنقل النفط في عبادان (جنوب شرق)، وأخرى استهدفت ضريح الإمام الخميني مرشد الثورة الإسلامية الإيرانية قرب طهران مما أسفر عن سقوط عدة جرحى في صفوف الحرس الثوري.

وتعتبر منظمة مجاهدي خلق الفصيل الوحيد في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية حركة المعارضة المسلحة الرئيسية ومقرها الأوروبي في أوفير سور واز بضاحية باريس.

والمسؤول عن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في فرنسا هو صالح رجوي أحد أشقاء زعيم المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مسعود رجوي.

وقد أوقفت الشرطة الفرنسية صالح رجوي في أكتوبر/ تشرين الأول 1999 في حملة اعتقالات بصفوف المعارضة الإيرانية بمناسبة زيارة الرئيس الإيراني محمد خاتمي لباريس. وأدرجت المنظمة منذ مايو/ أيار 2002 على لائحة الاتحاد الأوروبي لما يسمى بالمنظمات الإرهابية، فضلا عن لائحة وزارة الخارجية الأميركية.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية