مسلح من حماس أثناء تظاهرة سابقة في غزة(الفرنسية)
دعا وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والفصائل الفلسطينية الأخرى إلى قبول وقف كامل لإطلاق النار بهدف إفساح المجال أمام تطبيق فوري لخطة السلام المعروفة باسم خارطة الطريق.

وهدد الوزراء في بيان صدر في ختام اجتماع عقد في لوكسمبرغ بتوسيع إجراءات تجميد الأموال المفروضة حاليا على كتائب عز الدين القسام الذراع العسكري لحماس لتشمل الحركة نفسها في حال رفضها ذلك. كما دعوا إسرائيل إلى اتخاذ إجراءات لإعادة الثقة والامتناع عن أي إجراءات عقابية بما فيها عمليات الاغتيال.

وعبر الوزراء الأوروبيون عن دعمهم لالتزام السلطة الفلسطينية بإحراز تقدم سريع في مجال الأمن بشكل يتيح التقدم في اتجاه دولتين تعيشان جنبا إلى جنب.

وكان وزير الخارجية البريطاني جاك سترو دافع عن فكرة توسيع العقوبات الأوروبية لتشمل الجناح السياسي من حماس، متهما الحركة بتقويض عملية السلام في الشرق الأوسط.

جاك سترو (رويترز)
وقال سترو للصحفيين على هامش اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي إن بريطانيا تتخذ إجراءات صارمة ضد حماس وإن الوقت قد حان للمجموعة الدولية بأسرها بما فيها الاتحاد الأوروبي للتحرك ضد مجموعة أظهرت بوضوح أن ليس لديها أي رغبة في أن تكون شريكا في السلام.

من جهته دعا وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان حماس إلى فصل نفسها بشكل واضح عن ما سماها الأعمال الإرهابية الجارية والالتزام بحسن نية في الحوار الذي يدعو إليه رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس، وحذر من مخاطر معاقبة حماس.

وقال إن الجميع يعلم أن حماس مازالت لاعبا رئيسيا في عملية السلام، معبرا عن أمله في أن يؤدي الحوار بين السلطة الفلسطينية وحماس مع الدور الذي تلعبه مصر إلى نتيجة مثمرة.

المصدر : وكالات