قادة آسيان في قمة عقدت في فنوم بنه (أرشيف)
طلبت إندونيسيا اليوم الثلاثاء من منظمة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) أن تعزز التعاون في مجالات الأمن ومكافحة الإرهاب من أجل منطقة يعمها السلام والاستقرار.

وقالت إندونيسيا في اقتراح مكتوب في اجتماع لوزراء خارجية المنظمة بالعاصمة الكمبودية فنوم بنه إن المنظمة التي تتحرك باتجاه وحدة اقتصادية عام 2020 عليها ألا تغض الطرف عن احتياجاتها الأمنية الداخلية خاصة بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة والتفجيرات التي وقعت في جزيرة بالي الإندونيسية في أكتوبر/ تشرين الأول 2002.

ودعت إندونيسيا منظمة آسيان لبذل الجهد من أجل "وحدة أمنية" بحلول عام 2020. وتحدث الاقتراح عن "مفارقة" تتمثل في استمرار التعاون الاقتصادي في وقت تستمر فيه "نطاقات التعاون في المجالات السياسية والأمنية دون زيادة".

وقال المتحدث باسم المنظمة إن "تلك خطوة عميقة وخطيرة للغاية التي تطلب إندونيسيا من آسيان تنفيذها، لذا سنأخذ بعض الوقت لمناقشة هذا الاقتراح". وأضاف "تعتقد إندونيسيا أن الحوار والتعاون الأمني يجب أن يصبح مجالا مميزا من التعاون في آسيان إلى جانب التعاون الاقتصادي، إندونيسيا تقول إن التعاون الاقتصادي لا يقود بالضرورة إلى ضمان السلام والاستقرار في المنطقة".

ومن جهة أخرى شددت المنظمة في اجتماع مغلق الضغط على ميانمار من أجل إطلاق سراح زعيمة المعارضة أونغ سان سوكي، في أول خرق لمبدأ عدم التدخل في السياسات الداخلية للدول الأعضاء والذي تم تبنيه منذ 36 عاما هي عمر المنظمة.

وتضم المنظمة سنغافورة وماليزيا وبروناي والفلبين وكمبوديا وفيتنام وميانمار وتايلند وإندونيسيا ولاوس. وتعتمد على الدبلوماسية الوقائية لمنع تطور النزاعات العديدة في المنطقة على الأراضي والمساحات المائية وتحولها إلى حرب.

المصدر : رويترز