بحارة إسبان يطلقون النار على سفينة كورية شمالية لدى توجهها إلى بحر العرب (أرشيف-رويترز)

قال وزير الخارجية الأسترالي ألكسندر داونر إن مسؤولين من 11 دولة اجتمعوا في العاصمة الإسبانية مدريد لمناقشة السبل الكفيلة باعتراض سفن كورية شمالية يشتبه في تهريبها مخدرات أو نقودا مزورة أو مواد تستخدم في تصنيع أسلحة الدمار الشامل.

وأضاف داونر أن الاجتماع الذي عقد الأسبوع الماضي ناقش مبادرة أميركية لوقف انتشار الأسلحة المحظورة, وقال إنه سيستأنف الشهر المقبل في مكان لم يحدد بعد.

وقال الوزير الأسترالي في كلمة أمام برلمان بلاده إن اجتماع مدريد شدد على الحاجة لإجراءات جديدة عملية وخلاقة للحد من الاتجار في مواد تستخدم في صناعة أسلحة الدمار الشامل. وذكر أن تلك الإجراءات قد تتضمن تفتيش طائرات وسفن النقل وتشديد القوانين المحلية والدولية ذات الصلة, ولكنه استبعد فرض أي نوع من الحصار على الدولة الشيوعية.

وأوضح داونر أن ما يعرف باسم "مبادرة مدريد" لا يقتصر على كوريا الشمالية تحديدا. وشارك في الاجتماع مسؤولون كبار من أستراليا والولايات المتحدة واليابان وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا وبولندا والبرتغال وإسبانيا.

صواريخ لإيران

صواريخ كورية شمالية تشارك في استعراض عسكري (أرشيف-رويترز)
في هذه الأثناء ذكرت صحيفة كورية جنوبية اليوم الاثنين أن كوريا الشمالية ترسل صواريخ إلى إيران بالطائرات منذ اعتراض سفينة كانت تنقل أسلحة إلى اليمن في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في المخابرات الأميركية والكورية الجنوبية أن الولايات المتحدة كشفت طائرات شحن إيرانية من طراز IL76 وهي تغادر مطار سونان ست مرات منذ أبريل/ نيسان الماضي. وأوضحت تلك المصادر أن طائرات الشحن الإيرانية تقلع من مطار سوتان وتحلق فوق الصين ودول آسيا الوسطى في رحلتها.

وأضافت أن الطائرات الإيرانية كانت تقوم حتى نهاية العام الماضي برحلتين سنويا على الأكثر إلى كوريا الشمالية. وتابعت أن الشحنات التي تنقل توضع في حاويات، لكن أجهزة الاستخبارات تمكنت من معرفة أنها قطع الغيار الخاصة بصواريخ من طراز "رودونغ" التي يبلغ مداها 1300 كلم وبيع عدد منها عام 1998 لباكستان.

المصدر : الجزيرة + وكالات