قوات إيرانية لمكافحة الشغب تنتشر قرب جامعة طهران (الفرنسية)
أشاد الرئيس الأميركي جورج بوش بالمظاهرت المناهضة للحكومة الإيرانية ووصفها بأنها خطوة إيجابية على طريق الحرية.

وفيما يمكن اعتباره بأن الرئيس الأميركي كان يسعى إلى تشجيع الاحتجاجات المناهضة للحكومة في بلد ضمه في "محور الشر"، وصف بوش الاحتجاجات بأنها تطور "إيجابي" و"بداية تعبير الناس عن أنفسهم نحو إيران حرة".

واتهمت وزارة الخارجية الإيرانية الولايات المتحدة "بالتدخل السافر" في شؤونها الداخلية، وقالت إن المسؤولين الأميركيين تعمدوا المبالغة في وصف أهمية المظاهرات.

إطلاق رصاص
هذا وقد سمع دوي طلقات نيران في الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين بالتوقيت المحلي بالقرب من سكن الطلاب بجامعة طهران التي كانت بؤرة احتجاجات مناهضة للحكومة الإيرانية الأيام الماضية.

وقالت رويترز إن مراسلها سمع أصوات ثلاث طلقات نارية بكل وضوح، وفور تردد هذه الأصوات قفز بعض عناصر من مليشيا الباسيج الموالية للمؤسسة المحافظة إلى دراجاتهم النارية وانطلقوا في الاتجاه الذي جاء منه الصوت.

ونشرت أعداد كبيرة من قوات مكافحة الشغب داخل وحول سكن الطلبة في شوارع طهران لمنع تكرار وقوع أي أعمال عنف كتلك التي وقعت الأسبوع الماضي، وسط أنباء عن اعتقال أجهزة الأمن الإيرانية ثلاثة من قيادات الطلبة المعارضة للحكومة.

ويقوم إسلاميون يحمل بعضهم بنادق كلاشينكوف ويرتدون صدريات مضادة للرصاص بدوريات في الشوارع المحيطة بالحرم الجامعي التي اكتظت بآلاف السيارات تقل أشخاصا يحاولون المشاركة في الاحتجاجات.

وتعهدت جمعيات طلابية بالاستمرار في التظاهر حتى 9 يوليو/ تموز المقبل، من أجل إحياء ذكرى الهجوم العنيف الذي شنته مجموعات موالية للمؤسسة المحافظة على طلاب قبل أربع سنوات.

المصدر : وكالات