روسيا ترحب بالجهود الباكستانيه لوقف الإرهاب
آخر تحديث: 2003/6/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/16 هـ

روسيا ترحب بالجهود الباكستانيه لوقف الإرهاب

اعرب وزير الخارجيه الروسي اليوم السبت خلال زيارته لباكستان عن ارتياح بلاده لموقف الحكومة الباكستانية في جماح ما اسماه بالارهاب،كما اثنى على التقدم الذي أحرزته الهند وباكستان في تخفيف حدة التوتر ينهما،مؤكدا على ان بلاده ستقدم كل ما بوسعها لانجاح المباحثات بين البلدين.


صرح وزير الخارجيه الروسي ايفانوف الذي يقوم بزيارة لاسلام اباد تستغرق يوما واحدا قبل السفر الى الهند في مؤتمر صحفي ان موسكو شعرت بالارتياح ازاء التقدم الذي احرزه الخصمان النوويان في تخفيف حدة التوتر.

كما قال ان بلاده تشعر بالارتياح لما تقوم به الحكومة الباكستانيه في كبح جماح ما اسماه بالارهاب مؤكدا على ان الارهاب ظاهره خطيره تهدد كلتا الدولتين.

وكانت زيارة ايفانوف وهو اول وزير خارجية روسي يزور باكستان منذ تسع سنوات،في اعقاب زيارة الرئيس الباكستاني برويز مشرف لموسكو في فبراير شباط وهي اول زيارة من نوعها يقوم بها زعيم باكستاني منذ 30 عاما.

تأتى تلك الزيارات والمباحثات لدفع عجلة السلام بين باكستان وروسيا بعد ان واجهت اضطرابات خلال الاعوام السابقه بسبب علاقات روسيا الوثيقة مع الهند وشكوك روسيا في ان باكستان تستخدم كملاذ امن لمتشددين مسلمين.اضافه الى ان الهند هي الخصم التقليدي لباكستان وزبون رئيسي للاسلحة الروسية.
 
    وزعمت موسكو سابقا ان لديها شكوك في نوايا باكستان منذ مساعدتها للقوات الافغانية التي كانت تحارب الجيش السوفيتي السابق في افغانستان ايضا ان الباكستانيين انضموا الى الثوار المسلمين النشطين في اقليم الشيشان الروسي الانفصالي.

وشرعت الدولتان في طي صفحة الماضي بعد استعداد روسيا لتطوير علاقاتها مع باكستان على كل المستويات وبالتحديد دون اي اساءة للهند.// 

 ولموسكو تاريخ من جهود الوساطة في الخلافات بين الهند وباكستان يعود الى عام 1966 عندما استضاف رئيس الوزراء الروسي اليكسي كوسيجين زعماء في وسط اسيا واصدر بيانا يطالب بحل سلمي لقضية كشمير.

 

المصدر : الجزيرة + رويترز