الجمهوريون يرفضون التحقيق بشأن أسلحة العراق
آخر تحديث: 2003/6/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/13 هـ

الجمهوريون يرفضون التحقيق بشأن أسلحة العراق

صورة قدمتها واشنطن للأمم المتحدة بشأن أسلحة دار شامل بالعراق لتبرير حربها (أرشيف رويترز)
أعلن السيناتور الجمهوري بات روبرتس الذي يترأس لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ أنه يرفض إجراء تحقيق رسمي بالمجلس في المعلومات الاستخباراتية التي قدمتها الإدارة الأميركية بشأن أسلحة الدمار الشامل المزعومة في العراق لتبرير حربها.

وقال روبرتس إنه لن يسمح بأن تستخدم اللجنة "لأي صبغة سياسية أو تستخدم كأداة غير متعمدة في أي إستراتيجيات سياسية". وأضاف أن انتقاد عمل أجهزة الاستخبارات الأميركية سيؤدي إلى حدوث شقاق مع لجنة الاستخبارات ووزارة الدفاع.

جاء ذلك بعد أن طالب نائبان بارزان من الديمقراطيين بمجلس الشيوخ هما جاي روكفلر وكارل ليفن بعقد جلسات استماع لمناقشة المعلومات الاستخباراتية التي قدمتها الحكومة لتبرير حربها على العراق.

وقال السيناتور الديمقراطي جاي روكفلر في برنامج لمحطة NBC التلفزيونية الأميركية الثلاثاء إن الأمر يستلزم تحقيقا دقيقا للغاية بشأن كيفية خوض الولايات المتحدة للحرب على العراق في ضوء عدم اكتشاف أسلحة دمار شامل في هذا البلد لحد الآن.

وشدد روكفلر على ضرورة معرفة الأسباب الحقيقية التي دفعت الرئيس جورج بوش للمضي قدما في خوض الحرب. وأضاف أن خير أسلوب هو عقد جلسات استماع مشتركة للجنتي المخابرات والقوات المسلحة بمجلس الشيوخ.

وتواجه الإدارة الأميركية حرجا شديدا بسبب عدم العثور على أسلحة الدمار الشامل في العراق -التي كانت سببا رئيسيا في شن الحرب- بعد أكثر من شهرين على انتهاء القتال.

المصدر : الجزيرة + وكالات