مخيم للاجئين إريتريين تشرف عليه الأمم المتحدة (أرشيف)
وجهت السلطات الإريترية ووكالات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة نداء لتعبئة المجتمع الدولي لمواجهة الأزمة الإنسانية التي تواجهها إريتريا، جاء ذلك أثناء مؤتمر عقد أمس في العاصمة الإريترية أسمرة.

وأشار تقرير وزع خلال المؤتمر إلى أن 2.38 مليون إريتري -أي 62% من السكان- يواجهون خطرا يهدد حياتهم بسبب أزمة غذائية ناتجة عن الجفاف الخطير الذي تمر به البلاد، إضافة إلى نتائج آخر حرب خاضتها مع جارتها إثيوبيا بين العامين 1998 و2000 وتسببت في نزوح آلاف الأشخاص.

ووصف منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة لإريتريا سايمون نونغو الوضع بأنه صعب، موضحا أن 43% فقط من المساعدة المطلوبة مضمونة حاليا.

من جانبه أكد موسى بونغودو مساعد منسق الشؤون الإنسانية لإريتريا أنه من أصل 159.9 مليون دولار تحتاج إليها الأمم المتحدة والسلطات الإريترية 69.2 مليونا فقط مضمونة، ما يسبب عجزا بقيمة 90.7 مليون دولار.

وتقول الأمم المتحدة إن رد الجهات المانحة جاء متأخرا وغير كاف لهذه الدولة في القرن الأفريقي، حيث يتوقع أن ينفد مخزون المواد الغذائية المتوفر حاليا في يوليو/ تموز أو أغسطس/ آب القادم.

وتنتظر إريتريا هطول الأمطار الصيفية عادة في يونيو/ حزيران الجاري، وتقول موفدة الأمم المتحدة في إريتريا ماك أسكي إن الأشهر المقبلة ستكون حاسمة في ما يتعلق بكمية المياه التي ستتجمع من الأمطار.

المصدر : الفرنسية