وزير الخارجية الأميركي كولن باول (الفرنسية)
أعلن وزير الخارجية الأميركي كولن باول أن الولايات المتحدة لا تزال تفضل حلا دبلوماسيا للأزمة مع كوريا الشمالية، وذلك بعد اعتراف الأخيرة أمس علنا للمرة الأولى بأنها تسعى إلى اقتناء السلاح النووي.

وقال في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة التشيلية سانتياغو حيث يشارك في الاجتماع الدوري لمنظمة الدول الأميركية "لسنا على طريق الحرب، والرئيس (جورج بوش) ما زال يعتقد أنه من الممكن التوصل إلى حل دبلوماسي للأزمة".

وأكد باول أن واشنطن تصر على إجراء محادثات متعددة الأطراف مع بيونغ يانغ رافضا المحادثات الثنائية. وأوضح أنه يأمل أن تفهم كوريا الشمالية أن هذا الأمر يجب أن يحصل بطريقة متعددة الأطراف وعلى أن يضم على الأقل اليابان وكوريا الجنوبية.

وقال إن واشنطن تعتقد أن "كوريا الشمالية قادرة على تطوير وإنتاج عدد محدود من الأسلحة النووية، قنبلة نووية واحدة أو اثنتين".

وكانت كوريا الشمالية أقرت أمس علنا للمرة الأولى بأنها تسعى إلى اقتناء السلاح النووي، واعتبرت أن لا خيار أمامها سوى الردع النووي ما دامت الولايات المتحدة ماضية في سياستها العدوانية تجاهها.

المصدر : الفرنسية