عضوان بالكونغرس يبرران ضرب العراق دون أسلحة الدمار
آخر تحديث: 2003/6/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/2 هـ

عضوان بالكونغرس يبرران ضرب العراق دون أسلحة الدمار

قصف جوي أميركي بريطاني على بغداد (أرشيف)
اعتبر عضوان بارزان في مجلس الشيوخ الأميركي أحدهما جمهوري والآخر ديمقراطي أن الحرب على العراق كانت مبررة حتى وإن تبين أن الاتهامات الأميركية للعراق بشأن حيازة أسلحة دمار شامل كانت خاطئة.

وقال الجمهوري جون ماكين في تصريح لمحطة "ABC" التلفزيونية "جميعنا أصبنا بخيبة أمل لعدم العثور على أسلحة الدمار الشامل, لكنني ما زلت اعتقد أننا سنجدها في نهاية الأمر". ورأى ماكين أن الحرب على العراق كانت مبررة بالنظر إلى ما وصفه بوحشية حكم الرئيس السابق صدام حسين وطابعه القمعي.

وقال زميله الديمقراطي كريستوفر دود متحدثا إلى المحطة التلفزيونية ذاتها إنه سيكون من المهم معرفة ما إذا كانت هذه الأسلحة موجودة أم لا في العراق, مشيرا إلى أنه في مطلق الأحوال فإن هذه الحرب كانت عادلة حيث كان من الضروري طرد صدام حسين على حد قوله.

ورأى البرلمانيان أنه قد يتحتم على الكونغرس فتح تحقيق لمعرفة ما إذا كانت أجهزة الاستخبارات الأميركية ضخمت المعلومات التي في حوزتها حول وجود مثل هذه الأسلحة. وتزامن ذلك مع تزايد التساؤلات في الولايات المتحدة إزاء عجز واشنطن عن العثور على أسلحة دمار في العراق حتى الآن.

المصدر : الفرنسية