تفاقم الشكوك بشأن مبررات الحرب على العراق
آخر تحديث: 2003/6/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/2 هـ

تفاقم الشكوك بشأن مبررات الحرب على العراق

كلير شورت (رويترز)
تواصلت الاتهامات الموجهة إلى الحكومتين الأميركية والبريطانية بشأن شرعية الحرب التي قادتها واشنطن ولندن والمعلومات المخابراتية عن أسلحة الدمار الشامل العراقية والتي اعتمد عليها مسؤولو البلدين في اتخاذ قرار الحرب.

وقالت وزيرة التنمية الاجتماعية المستقيلة من الحكومة البريطانية كلير شورت بعد انتهاء الحرب على العراق إن رئيس الوزراء توني بلير "استغفلنا جميعا.. ضللنا وخدعنا" بشأن الخطر الذي يمثله صدام حسين, للمشاركة في غزو العراق.

وأضافت شورت في مقابلة مع صحيفة صنداي تلغراف اليوم أنه كان هناك اتجاه سياسي يتحدث عن معلومات أجهزة الاستخبارات "لخلق شعور بوجود وضع ملح، لكن تبين أن الأمر قرار سياسي لرئيس الوزراء".

وتشير الوزيرة كذلك إلى تضخيم المعلومات المخابراتية الواردة في كل من الولايات المتحدة وبريطانيا لاسيما ما يتعلق بإمكانية تفعيل برنامج الأسلحة البيولوجية والكيماوية في غضون 45 دقيقة. وتقول شورت التي استقالت من الحكومة يوم 12 مايو/ أيار الماضي إن بلير كان يحاول بشتى السبل "خداع الأمة وإيهامها" بأن الخطر العراقي بات يهدد الجميع وبأن الحرب باتت حتمية.

بلير يدافع

توني بلير (رويترز)
من جانبها أكدت متحدثة باسم حكومة بلير في ردها على اتهامات الوزيرة البريطانية السابقة "أن أحدا لم يخدع بـ12 عاما من قرارات مجلس الأمن الدولي حول برامج أسلحة الدمار الشامل التي يملكها صدام حسين".

وأصر رئيس الوزراء البريطاني الموجود في مدينة سان بطرسبرغ الروسية على أن بريطانيا والولايات المتحدة ستكشفان أدلة امتلاك العراق "أسلحة دمار شامل" وستعلنهما قبل مضي وقت طويل.

وقال في مقابلة مع شبكة تلفزيون سكاي البريطانية خلال اجتماع قمة للاتحاد الأوروبي وروسيا إنه رأى بالفعل الكثير من المعلومات التي لم يرها منتقدوه، ولكنهم سيرونها في الموعد المناسب. وقال إنه لا يساوره شك أيا كان في وجود أدلة على أسلحة الدمار الشامل العراقية، التي لم يعثر على أثر لها رغم مضي أسابيع على انتهاء الحرب.

جورج بوش (الفرنسية)
بوش وأزمة مصداقية
وفي فرنسا التي تستضيف اليوم قمة مجموعة الدول الصناعية الثمانية في إيفيان بحضور الرئيس الأميركي جورج بوش، اتهم زعيم الحزب الاشتراكي الفرنسي (معارضة) فرانسوا هولاند الرئيس بوش بأنه "كذب" بشأن أسباب تدخله العسكري في العراق.

وقال هولاند لصحيفة جورنال دو ديمانش الفرنسية إن "بوش قد كذب وهذه الكذبة لا تحتمل بمقدار إساءتها إلى الديمقراطية نفسها". وتساءل "ما الأهمية التي سنعلقها من الآن فصاعدا على تعهدات رئيس الولايات المتحدة عندما يخفي الوقائع والحقيقة ويخترع أدلة وحججا".

المصدر : وكالات