الرئيس البولندي يتوسط شيراك وشرودر
في بداية أعمال القمة (الفرنسية)
تعهد قادة بولندا وألمانيا وفرنسا بتعزيز التعاون بين الدول الثلاث في مجالي الدفاع و السياسة الخارجية، وذلك أثناء قمة استمرت ليوم واحد في مدينة بروتسواف البولندية. وقال الرئيس الفرنسي جاك شيراك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع الرئيس البولندي ألكسندر كفاشنيفسكي والمستشار الألماني غيرهارد شرودر إنهم يعتزمون تكثيف المشاورات الثلاثية بهدف تعزيز قدراتهم المدنية والعسكرية.

وأكد البيان الصادر عن القمة أن هذا التنسيق بين الدول الثلاث سيدعم الأمن والسياسة الخارجية الأوروبية بشكل عام وسيعزز أيضا الشراكة بين دول الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي. وقال شيراك إن مناقشات قمة بروتسواف أظهرت أن الدول الثلاث تسير على نفس النهج، مشيرا إلى الاتفاق على ضرورة التعاون من أجل تدعيم القدرات الدفاعية لأوروبا.

يشار إلى أنه منذ عام 1991 تشارك فرنسا وألمانيا وبولندا في اجتماعات أطلق عليها "مثلث وايمر" وتكتسب عادة طابعا رسميا. إلا أن العلاقات بين بولندا من جهة وألمانيا وفرنسا من جهة أخرى قد توترت مؤخرا بسبب التأييد الدبلوماسي والعسكري المطلق الذي أبدته وارسو للحرب الأميركية على العراق. كما ترددت أنباء بشأن اعتزام بولندا تولي المسؤولية في أحد مناطق العراق بعد الحرب.

ولذلك اعتبر المراقبون محادثات بروتسواف بأنها قمة رأب الصدع بين وارسو وحليفيها الأوروبيين. ومن جهته أكد الرئيس البولندي أن بلاده تتمتع بعلاقات جيدة مع الولايات المتحدة وأيضا فرنسا وألمانيا، مشيرا إلى الثقل الذي تمثله باريس وبرلين داخل الاتحاد الأوروبي. وفي هذا السياق تناولت محادثات بروتسواف استعدادات بولندا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي حيث ستنظم وارسو الشهر المقبل استفتاء بهذا الشأن.

المصدر : وكالات