صورة التقطتها أقمار التجسس الأميركية لموقع يشتبه بأنه مفاعل نووي في كوريا الشمالية
أكد متحدث باسم الرئاسة في كوريا الجنوبية أن بلاده لا تمتلك أدلة على أن كوريا الشمالية التي تواجه أزمة نووية مع الولايات المتحدة قد بدأت في إنتاج قضبان وقود نووي يمكن أن تستخدم في صنع أسلحة.

وقال المسؤول الكوري الجنوبي إن "سول وواشنطن تتبادلان معلومات مخابراتية وتبحثان هذا الاحتمال".

وقال مسؤولون أميركيون أمس إن محللين من المخابرات لاحظوا نشاطا متزايدا حول مفاعل نووي كوري شمالي، لكنهم لم يتوصلوا إلى أدلة قاطعة على أن بيونغ يانغ تعيد معالجة وقود يمكن استخدامه في صنع أسلحة.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية ذكرت الأسبوع الماضي أن كوريا الشمالية أكدت أنها تمتلك أسلحة نووية وأنها تعيد معالجة وقود نووي.

ومن المقرر أن يبدأ الرئيس الكوري الجنوبي روه مو هيون جولة تستمر أسبوعا في الولايات المتحدة الأحد القادم، وسيجتمع هيون مع نظيره الأميركي جورج بوش الأربعاء القادم لتنسيق موقف مشترك بشأن كوريا الشمالية.

من جهة أخرى عبر رئيس وزراء سنغافورة جوه تشوك تونغ أثناء زيارته إلى الولايات المتحدة أمس عن قناعته بأن بيزنغ يانغ بدأت تعيد النظر في سياستها النووية بعد انتصار الولايات المتحدة في حرب العراق.

المصدر : رويترز