صورة أرشيفية لجورج غالوي أمام مقر مجلس العموم البريطاني (رويترز)
أفاد مراسل الجزيرة في لندن بأن حزب العمال البريطاني قرر تجميد عضوية النائب المعروف جورج غالوي بانتظار تحقيق يجريه الحزب معه بشأن دعوته العراقيين والعرب إلى ما اعتبر حثا لهم على مقاومة قوات التحالف المحتلة, ودعوة الجنود البريطانيين إلى رفض ما وصفه أوامر غير شرعية بالقتال.

وقد اعتبر غالوي القرار جائرا ويسيء للدعوى التي رفعها على الصحف التي اتهمته بتلقي رشى من حكومة الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

وفي لقاء مع الجزيرة قال غالوي إن السبب الظاهري لتعليق عضويته في مجلس العموم هو هجومه على رئيس الوزراء البريطاني توني بلير والرئيس الأميركي جورج بوش بسبب حربهما على العراق ووصفه لهما بالذئاب الشرسة. وأضاف أن ثمة أسبابا أخرى وراء هذا الإجراء.

وكان غالوي قد لقب "عضو البرلمان عن وسط بغداد"، وهو يشن منذ مدة طويلة حملة ضد العقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة على العراق.

وقد اجتمع غالوي مع صدام في بغداد العام الماضي، وتحدث في الحشد الضخم المناهض للحرب الذي شهدته لندن قبيل الهجوم على العراق في الوقت الذي كان بلير يتعرض فيه لانتقادات شديدة من جانب أعضاء حزبه والرأي العام بسبب موقفه المتشدد من العراق.

المصدر : الجزيرة