بريطانيا وأستراليا ترفضان عودة زيمبابوي للكومنولث
آخر تحديث: 2003/5/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/5/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/7 هـ

بريطانيا وأستراليا ترفضان عودة زيمبابوي للكومنولث

بلير وهوارد أثناء لقائهما في لندن (فرنسية)
شنت كل من بريطانيا وأستراليا هجوما على الرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي، مشددتين على أنه لا سبيل أمام عودة زيمبابوي إلى الكومنولث إلا بتطبيق ما أسموه الحكم الديمقراطي فيها.

وقال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ونظيره الأسترالي جون هوارد في تصريحات للصحفيين بعد اجتماعهما في لندن اليوم الأربعاء إنهما سيعملان سويا على تكثيف الضغوط الدولية إلى أقصى مدى على موغابي حتى يغير الوضع السياسي في زيمبابوي نحو الحكم الديمقراطي.

وأكد هوارد أنه لا عودة لزيمبابوي إلى الكومنولث حتى تقوم بمحاولات جادة لإعادة الحكم الديمقراطي.

وجمدت مجموعة الكومنولث التي تضم بريطانيا ومستعمراتها السابقة عضوية زيمبابوي في مارس/ آذار 2002 لمدة عام ثم تم تمديدها قبل شهرين حتى ديسمبر/ كانون الأول المقبل على الأقل.

وكانت هراري عاصمة زيمبابوي قد شهدت محادثات هامة يوم الاثنين الماضي شارك فيها رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي والرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو ورئيس ملاوي باكيلي مولوزي لبدء حوار بين موغابي وحركة التغيير الديمقراطي، حركة المعارضة الرئيسية، التي اتهمته باتخاذ إجراءات سياسية قمعية ضدها بعد فوزه في انتخابات رئاسية أثارت جدلا العام الماضي.

وأعرب موغابي عن استعداده لمقابلة زعيم الحركة مورغان تسفانغيراي إذا اعترف بإعادة انتخابه. ولكن زعيم المعارضة رفض أي اتفاق قائلا إن حزبه سيمضي قدما في الاعتراض القانوني على نتائج الانتخابات الرئاسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات