قالت روسيا إن اتهامات الولايات المتحدة بأن إيران تطور أسلحة نووية تحت غطاء برنامجها النووي المدني لا تستند إلى أدلة, مشددة في الوقت نفسه على ضرورة أن تلقي طهران الضوء كاملا على هذه المسألة.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر لوسيوكوف قوله "يجب أن تكون هناك أدلة فعلية لاتهام أي كان, وحتى الآن لم تتمكن الولايات المتحدة أو أي دولة أخرى من توفير هذه الأدلة". وأضاف "هناك شكوك (حول البرنامج النووي الإيراني) ويجب أن ترفع، إنها في مصلحة إيران بالذات".

وأضاف المسؤول الروسي أيضا "لهذا السبب سنواصل العمل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بطريقة تؤدي إلى رفع هذه الشكوك وتضفي على البرنامج النووي الإيراني المزيد من الشفافية". وقال "أما بشأن الموقف الروسي, فإن تعاوننا مع إيران في هذا المجال يتم في إطار احترام قواعد الوكالة الدولية للطاقة الذرية بحذافيرها".

وتتهم الولايات المتحدة إيران باستخدام بناء محطات نووية لتغطية برنامج أسلحة نووية تحظرها معاهدة الحد من نشر الأسلحة النووية الموقعة من قبل 188 دولة, وبينها إيران.

وتسعى واشنطن إلى إرغام موسكو على وقف تعاونها مع إيران، خاصة مساعدتها في بناء أول محطة نووية في بوشهر (جنوبا).

وأعلن مساعد وزير الخارجية الأميركي جون بولتون الذي كان في موسكو الاثنين أنه عرض على وزير الطاقة الذرية الروسي ألكسندر روميانتسيف أدلة عن استخدام إيران تكنولوجيا نووية لأغراض عسكرية.

وتقول إيران إن أنشطتها النووية تقتصر على إنتاج الكهرباء وسمحت لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بزيارة العديد من منشآتها النووية. وقالت روسيا في الماضي إن طهران غير قادرة على تطوير أسلحة نووية.

المصدر : الجزيرة + وكالات